أوباما: الأزمة المالية الحالية نتيجة السياسة الفاشلة لإدارة بوش

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20690/

ركز مرشحا الرئاسة الأمريكية جون ماكين وباراك أوباما في المناظرة التلفازية الثانية لهما على عدة مواضيع من بينها الحرب في العراق والأزمة المالية التي تعصف بالولايات المتحدة بالإضافة إلى العلاقات مع روسيا وباكستان والوضع في أفغانستان.

ركز مرشحا الرئاسة الأمريكية جون ماكين وباراك أوباما في المناظرة التلفازية الثانية لهما على عدة مواضيع من بينها الحرب في العراق والأزمة المالية التي تعصف بالولايات المتحدة بالإضافة إلى العلاقات مع روسيا وباكستان والوضع في أفغانستان.
وقال أوباما في المناظرة التي جرت في جامعة بلمونت بولاية تنيسي إن الأزمة المالية التي تشهدها الولايات المتحدة هي نتيجة السياسة الفاشلة لإدارة الرئيس بوش الجمهورية، داعيا إلى إتخاذ إجراءات حاسمة لتجاوز الأزمة المذكورة. وأضاف أوباما أنه سيسعى الى خفض الضرائب لمعظم الأمريكيين في حال انتخابه رئيسا للبلاد، مشددا على ضرورة إنهاء مهمة الجيش الأمريكي في العراق والتركيز على الوضع في أفغانستان.
كما نوه المرشح الديموقراطي بأنه سينفق 15 مليار دولار في حال فوزه في الإنتخابات الرئاسية لتطوير موارد الطاقة الجديدة لتخلي البلاد عن إعتمادها على النفط، مؤكدا أن إعتماد الإقتصاد الأمريكي على توريدات النفط من البلدان الأخرى بما فيها روسيا يشكل خطرا على أمن أمريكا القومي. 
من جانبه أكد المرشح الجمهوري جون ماكين على ضرورة مساندة الجيش في العراق وأفغانستان وفي حال فوزه في الانتخابات القادمة وعد بشراء الرهون العقارية المتعثرة ومساعدة أصحاب المساكن المتضررين.
أما بخصوص روسيا فقد إنتقد مرشحا الرئاسة الأمريكية من جديد سياسة موسكو بالنسبة لجورجيا وأوكرانيا وجمهوريات الإتحاد السوفيتي السابق. وفي هذا السياق قال ماكين إن الولايات المتحدة لن تخض الحرب الباردة ضد روسيا، مشددا في الوقت ذاته على أن سلوك موسكو لا يستجيب لقواعد سلوك البلد الثري. وأضاف المرشح الجمهوري "أن روسيا تعتبر بلدا ثريا بفضل دولاراتها النفطية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك