الولايات المتحدة واسرائيل تجهضان مذكرة عربية بخصوص النووي الاسرائيلي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20593/

نجحت الولايات المتحدة وإسرائيل في إجهاض مذكرة عربية الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لوضع النووي الإسرائيلي تحت رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية. هذا الإجهاض رفع من مستوى التساؤلات حول إزدواجية المعايير التي تعتمدها الوكالة بشأن الملفات النووية.

نجحت الولايات المتحدة وإسرائيل في إجهاض مذكرة عربية الى  الوكالة الدولية للطاقة الذرية لوضع النووي الإسرائيلي تحت رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية. هذا الإجهاض رفع من مستوى التساؤلات حول إزدواجية المعايير التي تعتمدها  الوكالة بشأن الملفات النووية.
 ومن المعروف ان اسرائيل ترفض الإنضمام الى معاهدة حظر انتشار اسلحة الدمار الشامل. وهذه  ليست المرة الاولى التي تثار فيها قضية البرنامج النووي الاسرائيلي، فسبق ان دعت الدول العربية الى اصدار قرار ملزم لجعل منطقة الشرق الاوسط خالية من اسلحة الدمار الشامل ،في اشارة منها الى السلاح النووي الاسرائيلي، وكالعادة تقف الولايات المتحدة  والدول الغربية الحليفة لاسرائيل عائقا امام اي مشروع عربي من هذا النوع، وقرار الوكالة الدولية جاء غير ملزم وتم تعديله لافراغه من محتواه، الامر الذي أثار حفيظة الدول العربية واستهجان ايران التي انتقدت سياسة المعايير المزدوجة التي تتعامل بها بعض الدول في منع تبني قرار قوي بحق نووي اسرائيل.
وقال بخصوص ذلك علي اصغر سلطانية مندوب ايران لدى الوكالة الدولية:" وفدي يؤيد ويدعم دائما أي تدابير دولية في الضغط على النظام الصهيوني في اسرائيل وارغامها على تدمير قدراتها النووية ووضع جميع منشأتها وأنشطتها النووية تحت اشراف هيئة الوقاية التابعة للوكالة الدولية. بلدي يؤمن بأن قدرات اسرائيل النووية تشكل تهديدا محتملا لأمن الشرق الأوسط والعالم بأسره".
ورغم اعتبار الدول العربية ان القرار يبرئ ساحة اسرائيل باعتبارها ليست عضواً في معاهدة حظر الانتشار النووي، الا ان واشنطن قالت ان اتخاذ اي خطوة ملزمة في هذا الشان يجب ان تتم بعد اقامة سلام شامل في الشرق الاوسط. وقال غريغوري شولتي المندوب الامريكي لدى الوكالة الدولية "نؤيد عالمية الانضمام إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية. ونؤيد الهدف من جعل الشرق الأوسط منطقة خالية من جميع أسلحة الدمار الشاملة،ولكن  في إطار سلام إقليمي شامل. ولقد بذلنا جهدا كبيرا هذا الأسبوع للتوصل إلى توافق في الآراء حول  قضايا الشرق الاوسط.، نحن والاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء الأخرى ابدينا مرونة ورغبة صادقة في التوصل إلى توافق في الآراء. وللأسف لا يوجد توافق عليها".
اسرائيل العضو غير المعلن في النادي النووي تساءل مندوبها لدى الوكالة الذرية عن جدوى إثارة قدرات بلاده النووية في هكذا مجلس من دول لا تعترف بدولته أصلا ..وذلك في اشارة منه إلى إيران. اشارة كانت اسرائيل ارسلتها ايضا الى كوريا الشمالية عبر اتهامها بتزويد دول في الشرق الاوسط أسلحة دمار شامل.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية