ايران تنفي وجود اسلحة كيمياوية على متن سفينتها المختطفة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20533/

نفى محمود أحمدي عضو لجنة الأمن والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني في تصريح لقناة "روسيا اليوم" ان تكون السفينة التي إختطفها القراصنة في خليج عدن محملة بأسلحة أو مواد كيمياوية.

نفى محمود أحمدي عضو لجنة الأمن والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني  في تصريح لقناة "روسيا اليوم" ان تكون السفينة التي إختطفها القراصنة في خليج عدن محملة بأسلحة أو مواد كيمياوية.
اذ قال "ان سفينتنا لم تبدأ رحلتها من ايران بل من الصين وكانت متجه الى هولندا وكانت تحمل على متنها معادن واسمنت وومواد خام للتصدير. وليس كما يروج اعداؤنا بانها كانت محملة بمواد كيمياوية". مضيفا ان طاقم السفينة يتألف  من 29 شخصا منهم 14 ايرانيا و15 شخصا من جنسيات اخرى، وان قبطان السفينة كان باكستاني الجنسية. كما قال عضو اللجنة "اننا نجري اتصالات هاتفية مع الخاطفين بالتنسيق مع الحكومة اليمنية من اجل الافراج عن السفينة."
يذكر ان السفينة الايرانية المتجهة من اليابان الى هولندا  والتي تحمل على متنها 40 الف طن من الحديد الخام والاسمنت والحجارة كانت قد اختطفت من قبل القراصنة الصوماليين في اواخر شهر اغسطس/اب.
وبحسب معلومات الخبراء العسكريين الامريكيين فان السفينة الايرانية كانت تحمل على متنها مواد كيمياوية واسلحة بالاضافة الى المواد  الخام. كما زعموا ان فيها اسلحة مرسلة  الى الثوار الاسلاميين في اريتريا.  
وجاءت هذه التصريحات بعدما حاول القراصنة الصوماليون فتح 7 من الحاويات لكن محاولتهم باءت بالفشل لعدم معرفتهم رموز اقفال الحاويات. وبعد ذلك لوحظت  اصابتهم بحروق كيمياوية وبعض حالات التسمم مما ادى الى تساقط شعرهم ولقوا حتفهم بعد ايام قليلة.
والجدير بالذكر ان القراصنة هم فقط من اصيب بهذه الاعراض التي ادت الى وفاتهم. في وقت لم يصب طاقم السفينة باي اعراض تذكر وهم احياء وبصحة جيدة.
من جهته قال محمد حسين داجمر المدير العام لشركة الملاحة البحرية الايرانية ان بلاده تواصل جهودها الدبلوماسية لاطلاق سراح طاقم السفينة الايرانية المخطوفة  من قبل القراصنة. كما نفى دامجر الانباء التي تحدثت عن دفع ايران مبلغ 200 الف دولار للقراصنة من اجل الافراج عن السفينة المختطفة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)