طهران وواشنطن.. إشارات متبادلة لحوار محتمل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20531/

في خطوة تنبىء بعودة الحوار بين واشنطن وطهران أشار وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الى احتمال اجراء حوار مع الولايات المتحدة ، بينما قال سفير طهران لدى وكالة الطاقة الذرية الدولية ان بلاده مستعدة لوقف تخصيب اليورانيوم مقابل توفير ضمانات قانونية لحصولها على إمدادات الوقود النووي.

في خطوة تنبىء بعودة الحوار بين واشنطن وطهران أشار وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الى احتمال اجراء حوار  مع الولايات المتحدة ، بينما قال سفير طهران لدى وكالة الطاقة الذرية الدولية ان بلاده مستعدة لوقف تخصيب اليورانيوم مقابل توفير ضمانات قانونية لحصولها على إمدادات الوقود النووي.

وذكر متكي  أن طهران تنتظر تغييرات جذرية، من قِبل الرئيس الأمريكي المقبل ،واضاف ان ايران ترفض تلقى الأوامر من  الزعماء الأمريكيين، معربا عن أمله بحل الخلاف القائم مع الغرب حول البرنامج  النووي.
وقال الوزير بهذا الصدد "مهما كان الرئيس القادم للبيت الأبيض فلن يكون أمامنا خيار آخر سوى محاولة حدوث تغييرات في السياسة الخارجية الأمريكية، ومحاولة تطوير علاقاتنا مع دول أخرى في العالم بما فيها دول الشرق الأوسط." . وأضاف قائلا "سوف لن نسمح  بأن  يزج بنا في طريق مسدود، طريق ترسمه الولايات المتحدة".
من جهة أخرى قال علي أصغر سلطانيه السفير الإيراني لدى وكالة الطاقة الذريةالدولية  إن إيران ستدرس احتمال إيقاف تخصيب اليورانيوم في حال ايجاد آلية دولية ملزمة قانونيا تضمن تزويدها بالوقود النووي.
وقال أنيس النقاش الخبير في الشؤون الدولية في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" إن تصريح السفير الايرانى لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول استعداد طهران لوقف تخصيب اليورانيوم مقابل منح ضمانات بحصولها على الوقود النووي بعيد كل البعد عن وصفه بأنه تراجع في المواقف الإيرانية ، وقال أن سلطانيه يصر على استمرار ايران في تخصيب اليورانيوم، وان الحديث دار حول إستعداد إيران للحوار في حالة وجود آلية دولية تضمن لها الحصول على الوقود النووي بشكل مستمر وبدون أي مقاطعة ولأي أسباب سياسية. وأشار ايضا إلى أن إيران ستحتفظ في هذه الحالة  بحقها في التخصيب في ظروف البحوث المختبرية.
وقال إن هذه التصريحات تأتي في وقت يسبق الانتخابات الامريكية أملا في أن تغير الإداراة الأمريكية من سياستها خاصة وأن الولايات المتحدة الأمريكية تعاني من  أزمة اقتصادية وعسكرية تدفعها لاعادة النظر في كثير من العلاقات الخارجية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)