الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا تثبت صلاحيات روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20471/

قررت الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا في جلستها يوم 1 تشرين الاول/اكتوبر تثبيت صلاحيات الوفد الروسي في هذه المنظمة والتي تمت المصادقة عليها سابقا.

قررت الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا في جلستها يوم 1 تشرين الاول/اكتوبر تثبيت صلاحيات الوفد الروسي في هذه المنظمة والتي تمت المصادقة عليها سابقا. وكانت هذه القضية قد ادرجت في جدول عمل  الدورة الخريفية للجمعية البرلمانية بمبادرة من 24 نائبا طلبوا "حرمان" روسيا من صلاحياتها بذريعة وجود"قلق شديد بشأن النزاع في جنوب القوقاز". وجاء في القرار "  ان الحرب بين روسيا وجورجيا ،الدولتين العضوتين في المنظمة، تعتبر بحد ذاتها انتهاكا خطيرا لميثاق مجلس اوروبا . وتعتقد الجمعية البرلمانية انها قادت الى خرق روسيا وكذلك جورجيا لاحقا لألتزاماتهما المنبثقة عن عضويتهما في مجلس اوروبا".

ولم تتضمن خطب اصحاب الطلب لدى مناقشته  اية ايضاحات مفهومة حول سبب طرح قضية صلاحيات احدى البلدان حين يدور الكلام حول " خرق الالتزامات من قبل روسيا وكذلك جورجيا". وفي اثناء المناقشة خلص المشاركون في الدورة الى استنتاج مفاده  ان من المهم في هذه المرحلة وبالرغم من كل شئ " تأمين اجراء الحوار  وتعزيز الثقة المتبادلة  بين الجانبين ، وكذلك بين كل بلد والجمعية البرلمانية". وحسب رأي البرلمانيين فأن " هذا الحوار يجب ان يكو ن بناءا وعميق المحتوى ، كما ان من المهم جدا ان تنفذ روسيا اتفاق وقف اطلاق النار الذي عقد بدعم الاتحاد الاوروبي".  وتفهم الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا هذا الأمر بأنه يعني  انسحاب القوات الروسية الى المواقع التي كانت تشغلها قبل نشوب الحرب وكذلك انتشار المراقبين من الاتحاد الاوروبي ومنظمة الامن والتعاون الاوروبي.

الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا مستعدة للاعتراف بان جورجيا كانت البادئة في النزاع في القوقاز

الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا مستعدة للاعتراف بان جورجيا كانت البادئة في اثارة النزاع في القوقاز، ولكنها سوف تلزم روسيا بالتراجع عن الاعتراف باستقلال اوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

وجاء في مشروع قرار اللجنة الخاصة للجمعية البرلمانية التي قامت بزيارة جورجيا وتسخينفال وعنوانه " عواقب الحرب بين جورجيا وروسيا" الذي سيناقش يوم الخميس 2 تشرين الاول/اكتوبر في ستراسبورغ الفرنسية" أن الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي مستعدة للاعتراف بان جورجيا كانت البادئة في اثارة النزاع في القوقاز، لكنها في الوقت نفسه تدين بشدة الأعمال التي قامت بها روسيا في أوسيتيا الجنوبية".

ويرد في وثيقة المشروع أن الجمعية تدرك أن نشوب  الحرب في 7 أغسطس/آب 2008 كان من الممكن أن يأخذ طابع المباغتة. ولكن مع هذا ترى  أن الحرب كانت نتيجة التصعيد الخطير للتوتر. وجاء في القرار الأولي للوثيقة"لقد أدى بدء  قصف تسخينفال من قبل القوات الجورجية في 7 آب / أغسطس ، 2008 إلى جولة جديدة من التصعيد، ألا وهي القيام بعمليات عسكرية سافرة وواسعة النطاق" .

ويعلن في الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي ان استخدام الأسلحة الثقيلة والقنابل العنقودية، التي تشكل خطراً جسيماً على المدنيين، يعتبر  تجسيدا للغلو في أستخدام القوة العسكرية من قبل جورجيا ، وهو يشكل بحد ذاته  انتهاكا للقانون الدولي.

من جانب آخر يعتبر  الرد الروسي بنفس القدر انتهاكاً للقانون الدولي، والذي يوصف بأنه  " عدم الالتزام بمبادئ مجلس أوروبا". ويعلن في الجمعية البرلمانية " ان هذه الافعال أدت إلى احتلال قسم كبير من الأراضي الجورجية ".
وتعتزم الجمعية شجب اعتراف روسيا باستقلال اوسيتيا الجنوبية وابخازيا ، وتؤكد مجددا  الالتزام بوحدة الأراضي الجورجية.وفي هذا الصدد تعتزم الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا دعوة روسيا إلى الغاء قرارها بالاعتراف باستقلال اوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، الأمر الذي من شأنه حسب رأي أعضاء الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا أن يساعد في اجراء الحوار من أجل حل الأزمة في جنوب القوقاز. ولهذا الغرض تعلن الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا عن استعدادها   لتشكيل لجنة برلمانية خاصة . لكن الوفد الروسي رفض بدوره احكام القرار المقترح. وأوردت وكالة "ايتار تاس" قول ليونيد سلوتسكي نائب رئيس الوفد  "اننا سنصوت ضده". وأشار سلوتسكي إلى أن نص مشروع القرار لا يأخذ بعين الاعتبار التعديلات الروسية على خطة ميدفيديف -ساركوزي ويلغي تماما جميع حجج الجانب الروسي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)