الاعلام ورجال الدين...صراع مفاهيم وسلطات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20453/

أثارت فتوى الشيخ صالح اللحيدان رئيس مجلس القضاء الأعلى في المملكة العربية السعودية بقتل أصحاب الفضائيات التلفزيونية وجلد الصحافيين، جدلاً في الأوساط الدينية والإعلامية خصوصاً في القاهرة.

أثارت فتوى الشيخ صالح اللحيدان رئيس مجلس القضاء الأعلى في المملكة العربية السعودية بقتل أصحاب الفضائيات التلفزيونية وجلد الصحافيين ، جدلاً في الأوساط الدينية والإعلامية خصوصاً في القاهرة.

برر الشيخ اللحيدان الفتوى  بما أسماه الفتن التي تقدمها الفضائيات، بينما يرد أصحاب المحطات التلفزيونية بأنهم ينقلون الواقع الإجتماعي.

وعندما انهمك الناس طوال نهار رمضان فى شؤون حياتهم اليومية المرتبطة بالتسوق ومشاهدة المسلسلات الرمضانية، شغلهم شيئ جديد مثير للاهتمام والاستغراب قدم هذه المرة من الجزيرة العربية. فقد افتى الشيخ صالح اللحيدان رئيس مجلس  القضاء الاعلى فى المملكة العربية السعودية بقتل اصحاب المحطات الفضائية التي تثير الفتنة وتبث برامج خليعة على حد قوله.

وبدت القاهرة  مهتمة باعتبارها تملك قمراً صناعيا تبث عبره مئات القنوات الفضائية.

وحملت صحف القاهرة آراء رجال الدين فى مصر والذين طالبوا اللحيدان بالعدول عن فتواه باعتبارها تقدم صورة سلبية عن الاسلام مؤكدين أن الاساس الفقهى للفتوى كان خاطئاً.وأجمعت الآراء على أن تلك الفتاوى تصدر عن شيوخ يعتمدون فقه الحروب والغزوات وهو فقه استثنائي.

يرى البعض ان فتوى اللحيدان ظلامية بينما يراها اخرون بمثابة حاجز ضد الانفلات الفضائى كما يسميه اخرون .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)