المراقبون الأوروبيون ينتشرون في الأراضي الجورجية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20446/

بدأ مراقبو الاتحاد الاوروبي يوم الأربعاء 2 أكتوبر/تشرين الاول بالإنتشار في الاراضي الجورجية على الحدود الجنوبية للمنطقة الأمنية مع أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

بدأ مراقبو الاتحاد الاوروبي يوم الأربعاء 2 أكتوبر/تشرين الاول بالإنتشار في الاراضي الجورجية على الحدود الجنوبية للمنطقة الأمنية مع أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.
وتأتي هذه العملية تطبيقا لخطة مدفيديف-ساركوزي التي تقضي بنشر ما لا يقل عن 200  مراقب أوروبي مكان قوات حفظ السلام الروسية التي ستغادر قبل حلول 10 أكتوبر/تشرين أول الجاري . وتتمركز القوات الروسية، التي أجبرت جورجيا على السلام ، في المناطق الفاصلة بين جورجيا وأوسيتيا من جهة وبين جورجيا وأبخازيا من جهة أخرى بهدف عدم تكرار العدوان الجورجي. وتتواجد في مناطق الحدود بين أوسيتيا الجنوبية وجورجيا 9 نقاط مراقبة تابعة للقوات الروسية، أما في الحدود مع أبخازيا فتتواجد 3 نقاط.
وجاء في بيان لبعثة الاتحاد الاوروبي  أنها مدنية وغير مسلحة وستعمل جنبا إلى جنب مع بعثتي الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون الاوروبي . وتمتد فترة تفويض هذه البعثة التي تمثل 22 دولة في الاتحاد الأوروبي 12 شهرا ابتداء من 1 أكتوبر/تشرين الأول وحتى سبتمبر 2009. وتتكون البعثة من رجال في الشرطة و خبراء في ميدان حقوق الإنسان، كما ستصل ميزانيتها إلى 35 مليون يورو.
وستراقب البعثة انسحاب  قوات حفظ السلام الروسية وعودة القوات الجورجية إلى مواقعها، بالاضافة إلى نشر الشرطة الجورجية  في المناطق الفاصلة.
وسيكون مقر البعثة موجودا في العاصمة الجورجية  تبليسي مع مكاتب فرعية في مدن بازاليت وغوري وبوتي وزوغديدي.
وسيساهم المراقبون في تخفيف حدة التوتر عن طريق إنشاء أو تسهيل الاتصالات بين الطرفين وتنفيذ تدابير أخرى لإعادة الثقة بين الاطراف المتنازعة.
وذكر الممثل الرسمي لوزارة الدفاع الروسية الجنرال نيكولاي أوفاروف في وقت سابق أن قوات حفظ السلام الروسية في المناطق الفاصلة على الحدود مع جنوب أوسيتيا وأبخازيا ستغادر مواقعها قبل 10 تشرين الأول / أكتوبر.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)