خطة الإنقاذ المالي..تصويت آخر في مجلس الشيوخ

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20427/

قرر قادة مجلس الشيوخ في الكونغرس الأمريكي طرح خطة الإنقاذ المالي لتصويت آخر يوم الاربعاء 1 اكتوبر/ تشرين الاول بعد رفضها من قبل مجلس النواب يوم 29 سبتمبر/ايلول.

قرر قادة مجلس الشيوخ في الكونغرس الأمريكي طرح خطة الإنقاذ المالي للتصويت  يوم الاربعاء 1 اكتوبر/ تشرين الاول بعد ان تم  رفضها من قبل مجلس النواب يوم 29 سبتمبر/ايلول.
واتفق على التصويت الجديد بين ممثل الأغلبية الديمقراطية هاري ريد وممثل الأقلية الجمهورية ميتش ماكونال بعد إدخال تعديلات طفيفة على خطة الانقاذ التي طرحها  البيت الأبيض. ويهدف هذا الإجراء إلى الحصول على أصوات أكبر من الجمهوريين في مجلس النواب. وتأتي الخطوة بعد يوم على كلمة الرئيس الأمريكي جورج بوش التي حث من خلالها الكونغرس والحكومة على التحرك لتجنيب الاقتصاد الأمريكي ضرر أكبر.
حصاد إدارة بوش... أزمة مالية وتسونامي إفلاسات 
وتُوجت سنوات حكم الرئيس جورج بوش بتسونامي الافلاسات والانهيارات في سوق المال الامريكية، وهو ما جعله يتوجه إلى الكونغرس على مدى يومين متتاليين متوسلاً اليه للموافقة على خطة ادارته لانقاذ الاقتصاد.
ويتعلق الجدل المحتدم داخل أروقة الكونغرس بتحمل دافعى الضرائب الأمريكيين مخاطرة غير محمودة العواقب، لإنقاذ شركات خاصة  قامت بمضاربات سيئة فى سوق المال الأمريكية .
مع ذلك توالت  الأصوات المطالبة بسرعة التحرك من اجل إعادة هيكلة الاقتصاد الأمريكى ومنع دخوله مرحلة ركود كبرى.
وأدى النزيف المستمر في مؤشرات الأسواق إلى فقدان الثقة في اداء الحكومة ، وهو ما يشكل خطورة على الحزب الجمهوري الحاكم ومرشحه في الانتخابات الرئاسية الامريكية جون مكين.
من جانبه انتقد المرشح الديمقراطي باراك أوباما اتهام خصمه له بالتقصير في دعم الخطة ، قائلا ان مثل تلك التصرفات سببت حالة الاحباط التي اصابت الامريكيين من سياسات واشنطن.
وبعد هبوطها الحاد الى مادون الـ 800 نقطة ، ما يعد  الاسوأ منذ 40 عاما، عادت الاسهم الأميركية لترتفع في التعاملات ما بين نقطة وثلاث نقاط،، اذ راهن المستثمرون على أن واشنطن ستعمل جاهدة على احياء خطة انقاذ القطاع المالي الأمريكي.
و تتجاوز الأزمة الحالية مجرد حدوث تعثر مالي، بل تشير إلى أن الدور الأمريكي على الساحة الدولية في خطر، فالضربة القوية التي تعرض لها النموذج الأمريكي للنظام المصرفي القائم على فلسفة حرية السوق دون تدخل الدولة قد تؤدي إلى تفوق النموذج الأوروبي القائم على مزيد من التحكم في حركة رؤوس الاموال، ما يشكل منعطفا تاريخيا يبقى حجمه مرهونا بتطبيق الخطة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)