تسخينفال.. آمال بالنهوض من تحت ركام العدوان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20357/

ما تزال آثار العدوان الجورجي على أوسيتيا الجنوبية تشهد على حجم الكارثة في العاصمة تسيخنفال. كارثةٌ ضربت كل مقومات الحياة في تلك المدينة، لكن إنتقال أوسيتيا الجنوبية الى خارطة سياسية جديدة أحيى آمال أبنائها بالتخلص من آثار العدوان الجورجي .

ما تزال آثار العدوان الجورجي على أوسيتيا الجنوبية تشهد على حجم الكارثة في العاصمة تسيخنفال. كارثةٌ ضربت كل مقومات الحياة في تلك المدينة، لكن إنتقال أوسيتيا  الجنوبية الى خارطة سياسية جديدة  أحيى آمال أبنائها بالتخلص من آثار العدوان الجورجي . 
المنازل المدمرة والقذائف الخاوية أضحت مشهدا مألوفا وسط مدينة تسيخنفال، حيث يقول الأهالي إن النزاع الأخير كان الأكثر انتهاكا للإنسانية خلال فترة تاريخية طويلة، من العلاقات بين المجموعتين العرقيتين في أوسيتيا الجنوبية.
العدوان الجورجي على أوسيتيا في عشرينات القرن الماضي أرغم الاوسيتين على الهروب من الشمال عبرجبال سلسلة القوقاز الثلجية. لكن القوات السوفياتية تمكنت من إحلال السلام، ما مكن الناس من العودة إلى منازلهم. ولايزال الاوسيتيون يتسألون لماذا اضطهدهم الجورجيون قرونا عديدة.
ومن الصعب تقدير المأساة الإنسانية في تسيخنفال، فالعديد من الناس بالكاد ينامون، وهم يرتجفون من أي دوي مفاجئ. غير أنهم يأملون أن تكون هذه الحرب، الأخيرة على أرضهم.
تفاصيل أوفى في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)