هل ينجح اتفاق الديمقراطيين والجمهوريين في التغلب على الازمة المالية؟

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20317/

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بلوسي عن حدوث تقدم في المفاوضات بين الجمهوريين والديمقراطيين المتعلقة بالإتفاق على خطة الإنقاذ المالي التي إقترحها الرئيس جورج بوش.

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بلوسي عن جدوث  تقدم في المفاوضات بين الجمهوريين والديمقراطيين المتعلقة بالإتفاق على خطة الإنقاذ المالي التي إقترحها الرئيس جورج بوش.من جانبه قال وزير الخزانة الأمريكي إنه تم إحراز تقدم كبير في المفاوضات. هذا ومن المتوقع أن يتم التوصل الى إتفاق بشأن هذه الخطة مساء الاحد 28 سبتمبر/ايلول.

وتجري مفاوضات داخل أروقة مجلس النواب الأمريكي من أجل التوصل الى اتفاق بشأن خطة الإنقاذ المالي التي إقترحها الرئيس جورج بوش في أكبر أزمة مالية تشهدها الولايات المتحدة منذ  1929، وفي الجلسة التي إنعقدت يوم السبت خرجت  بعدها رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بلوسي لتعلن عن تقدم المفاوضات بين الجمهوريين والديمقراطيين المتعلقة بالإتفاق على خطة الإنقاذ المالي. 
وقالت نانسي بلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي "أحرزنا تقدما كبيرا وعلينا ترجمة ذلك على الورق لنستكمل الأجراءات بشكل رسمي. أريد أن أهنىء كل المفاوضين للعمل الرائع الذي قاموا به". 
من جانبه اعلن وزير الخزانة الأمريكي هنري بولسون هو الاخر عن إحراز تقدم كبير في المفاوضات، واصفا  هذه المفاوضات بالجيدة .
وصرح  بولسون بهذا الخصوص قائلاً "لقد أحرزنا تقدما كبيرا نحو إقرار الإتفاق الذي سيكون له تأثير فعال على الأسواق والشعب الأمريكي ..يتعين علينا القيام بالكثير  للتوصل لإقرار هذا الإتفاق بصورة نهائية ، وأعتقد أننا إقتربنا منذ ذلك، وما تحقق حتى الأن امر جيد"

وستسمح هذه الخطة التي أطلق عليها إسم الإنقاذ المالي بقيمة 700 مليار دولار أمريكي إذا تم التوصل لإتفاق بشأنها، ستسمح للادارة الأمريكية بشراء الديون المشكوك بتحصيلها والمرتبطة بقطاع القروض العقارية المرهونة، والتي كانت خلف اندلاع الازمة الحالية قبل اكثر من سنة. لكن مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية بعد اقل من اربعين يوما وتزايد الريبة حيال وول ستريت اظهر اعضاء الكونغرس ترددا في نقل مثل هذه الفاتورة الباهظة الى دافعي الضرائب وبدوا حريصين على عدم الظهور وكأنهم يكافؤون مسؤولي المصارف على الازمة التي تسببوا بها.

 الى ذلك افاد جون بوينر زعيم الأقلية في مجلس النواب الأمريكي انه "من المهم أن نتحرك بتعقل، وأعتقد ان الشعب الأمريكي بعث بنا إلى هنا لحماية دافعي الضرائب بحيث لا نخصص أموالهم لتمويل وول ستريت".

 وفي جميع الاحوال فان القلق يبقى مسيطرا على الأسواق العالمية في إنتظار إتفاق بشان هذه الخطة بعد 14 يوما من هذه الأزمة، فيما يعيش الشارع الأمريكي حالة خوف وترقب قد تفقده الثقة في إدارته، اذا ما استمرت هذه الازمة أو حُلت بطريقة يدفع المواطن الاميركي البسيط وحده ثمنها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم