تحديث القوات المسلحة الروسية ضمان للإستقرار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20283/

أكد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في لقاء له مع قادة القطاعات العسكرية أن الأحداث في أوسيتيا الجنوبية والتقييم الموضوعي للأوضاع الدولية يؤكدان ضرورةَ تحديث القوات المسلحة الروسية.

أكد الرئيس الروسي  دميتري مدفيديف في لقاء له مع قادة القطاعات العسكرية أن الأحداث في أوسيتيا الجنوبية والتقييم الموضوعي للأوضاع الدولية يؤكدان ضرورةَ تحديث القوات المسلحة الروسية.
وأضاف مدفيديف قائلا: " توجب علينا منذ وقت قريب رد العدوان الذي شنه النظام الجورجي وهذا أظهر أن الحرب يمكن ان تندلع فجأة ، والنزاعات الاقليمية الخامدة يمكن أن تتحول إلى حريق حقيقي .. الاستقرار هو ما تسعي إليه دولتنا، وهو ما يتوجب علينا الدفاع عنه في مختلف الظروف حتى لو تطلب ذلك استعمال القوة العسكرية ".
وقد أبلغ مدفيديف قادة القطاعات العسكرية المختلفة مصادقته على برنامج تحديث القوات المسلحة الروسية حتى عام 2020.
كما تحث الرئيس الروسي عن أهم نقاط برنامج  تحويل جميع الوحدات القتالية إلى فئة الإستعداد الدائم وتزويدها بأحدث الاسلحة.

وقد ركز قائد القوات البرية الروسية الجنرال فلاديمير بولديريف في  تقرير القاه أمام الرئيس الروسي. على أن هذا  الحجم الكبير من التدريبات العسكرية  يجرى لاول مرة في روسيا منذ 20 عاما.
وأفاد بولديريف حول هذا الموضوع: "في عام 2008 تمكنا من اجراء تدريبات استراتيجية حاكت في مستواها وضخامتها العمليات العسكرية الحقيقية .. المناورات التدريبية الاستراتيجية التي اجريناها بمشاركة قوات القطاع العسكري بريفولجسك أورال أظهرت قدرة هذا القطاع على قيادة مختلف صنوف الاسلحة والقوات عند تنفيذ المهام المنوطة به".
وتجري هذه المناوات على 4 مراحل  وتستمر لمدة 74 يوما .

وفي سياق الخطوات العملية التي تتخذها القيادة الروسية من أجل رفع القدرات القتالية للقوات المسلحة الروسية وتحديثها انطلقت يوم السبت 27 سبتمبر/أيلول في ميدان دونغوز بمدينة اورينبورغ، وبحضور الرئيس الروسي والقائد الأعلى للقوات المسلحة، المناورات العسكرية الروسية التي حملت اسم " المركز 2008، حيث شاركت قوات من مختلف الأسلحة البرية والجوية  في هذه المناورات الضخمة، من بينها القوات الصاروخية التكتيكية، التي استعملت في تدريباتها  صواريخ من طراز "توتشكا أو" .
وقد شارك في المرحلة الأولى من هذه المناورات نحو 9 آلاف جندي، استخدموا أكثر من 700 آلية بين دبابة وعربة ومصفحة وقطعة مدفعية. 
أما العدد الاجمالي للقوات التي ستشارك في المراحل الأربع لهذه التدريبات فيصل إلى 40 الف جندي واكثر من 7 آلاف و300 آلية عسكرية .
من جهته أعلن نائب قائد القوات البرية الروسية العقيد ايغور كوناشينكوف ان المناورات سارت بشكل طبيعي، حيث تم تدمير الأهداف بدقة بعد دقيقة ونصف من انطلاق الصواريخ. 
وأكد النائب أن بطاريات الصواريخ من طراز "توتشكا او" قادرة على اصابة اهافها من على بعد 120 كيلو مترا.

ومما يجدر قوله أن القوات المسلحة الروسية تعمل من جديد على تعزيز قدراتها في كل مجالات التأهيل والتسليح فإطلاق الصواريخ والقذائف في مناورات عسكرية على أهداف وهمية يعكس القول  كي تحافظ على السلام عليك أن تستعد للحرب.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)