لافروف: ربيع 2009 موعد مناسب لمؤتمر موسكو للسلام

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20271/

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان الرباعية قررت ان الربيع القادم سيكون موعدا مناسبا لإقامة مؤتمر موسكو للسلام. من جهة أخرى قال نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر سلطانوف إن على الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني الإستمرار في المفاوضات، معتبرًا الإستيطان مخالفةً للقانون الدولي.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان الرباعية قررت ان الربيع القادم سيكون موعدا مناسبا لإقامة مؤتمر موسكو للسلام.

جاء ذلك في  ختام اجتماع اللجنة الرباعية المخصص لمناقشة عملية السلام.

من جهة أخرى قال نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر سلطانوف في اجتماع مجلس الامن الذي خصص لمناقشة توسع المستوطنات الإسرائيلية، إن على الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني الإستمرار في المفاوضات، معتبرًا الإستيطان مخالفةً للقانون الدولي. وأن على إسرائيل تجميده بجميع أشكاله بما في ذلك التوسع الطبيعي للمستوطنات لأن ذلك يمنع إقامةَ دولة فلسطينية متصلة جغرافيا.

وأضاف سلطانوف قائلا: "على الجانبين الإستمرار بالمفاوضات ضمن إطار مجلس الأمن الدولي حول الحل النهائي بما في ذلك مسألة الإستيطان، ومن شأن هذا أن يدفع عملية السلام بين العرب وإسرائيل بشكل عام  على أساس المبادىء الدولية. هذه هي سياسة روسيا المتعلقة بالشرق الأوسط، وسنعمل على تفعليها كعضو في الرباعية الدولية".

من جانبها قالت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس التي اعترضت على النقاش الدائر حول هذه القضية، إن تهديدات ايران وتصريحات رئيسها محمود أحمدي نجاد لمحو إسرائيل من الخارطة هي التي تهدد الأمن والسلام، وأضافت ان بلادها ستطالب مجلس الأمن بالانعقاد لبحث هذه المسألة.

من جهتهم طالب ممثلو الدول العربية المشاركون في إجتماع مجلس الامن إسرائيل بالوقف الفوري للإستيطان.

من جانبه دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطابه أمام الجمعية العامة للامم المتحدة اللجنةَ الرباعية الدولية حول الشرق الاوسط الى القيام بدور أكثر فاعلية في العملية السلمية.

وأضاف عباس قائلا: "الأمر يتطلب بالضرورة إشرافا ورقابة دولية على تطبيق الحل. كم يتطلب دورا أكثر فاعلية للدجنة الرباعية في حماية الحل الذي نتوصل اليه، وكذلك دورا مؤثرا وضامنا لمجلس الأمن ولمؤسسات الأمم المتحدة المختلفة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)