المانيا: ارسال المزيد من القوات البريطانية الى أفغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20186/

اعلنت الحكومة الألمانية عن إرسال المزيد من خبرائها إلى أفغانستان لتدريب عناصر الشرطة والجيش الافغاني، يأتي ذلك في وقت يتنامى فيه نفوذ طالبان في المنطقة ويتصاعد فيه العنف بسبب الهجمات المسلحة والعمليات العسكرية لقوات الناتو والولايات المتحدة.

اعلنت الحكومة الألمانية عن إرسال المزيد من خبرائها إلى أفغانستان لتدريب عناصر الشرطة والجيش الافغاني، يأتي ذلك في وقت يتنامى فيه نفوذ طالبان في المنطقة ويتصاعد فيه العنف بسبب الهجمات المسلحة والعمليات العسكرية لقوات الناتو والولايات المتحدة.
وقد جعل عودة طالبان لبسط نفوذها واستمرار هجماتها الفتاكة من عام 2008 العام الاكثر عنفا ودموية في افغانستان منذ بداية الغزو الامريكي والاطاحة بحكومة طالبان.
وتجدر الاشارة الى ان العنف لم يطل  الافغان وحدهم فمن بين 4500 لقوا حتفهم نتيجة هجمات هذا العام وصل عدد الجنود القتلى في صفوف قوات حلف الناتو والولايات المتحدة الى اكثر من 220 جنديا ليشكل رقما قياسيا بالنسبة للسنوات السابقة.
هذا ويذكر ان التطورات الاخيرة وربما فقدان القدرة على ادارة المعركة حمل القيادات العسكرية للناتو على طلب تعزيزات في محاولة للسيطرة على وضع يتأزم يوما بعد اخر.
جاء ذلك في تصريح مارك كارلتون سميث قائد القوات البريطانية في أفغانستان "يوجد لدينا في الوقت الحالي 4 آلاف جندي منتشرين في المنطقة، يدعمهم 4 الاف جندي افغاني. وأعتقد اننا نحتاج الى نشر لواء آخر في هلمند لدعم خطة القوات الدولية والمساعدة في العملية الأمنية بجنوب أفغانستان".

هذا وتشير التقارير الاستراتيجية الى ان الوضع في افغانستان كان يتدهور طيلة السنوات الخمس الاخيرة ووصل اليوم الى مرحلة متأزمة، والتعزيزات العسكرية سبق وان طالب بها  القائد الأعلى للقوات الأمريكية وهي ضعف ما صادق عليه الرئيس الأمريكي جورج بوش مؤخرا.
وكانت قوات التحالف المبادرة الى الهجوم على مواقع لمجرد الاشتباه بانها معاقل لمسلحين جعلت قوات الناتو في موضع الدفاع المرتبك وَفق وصف المحللين.
من هنا جاء قرار مجلس الامن بتمديد فترة بقاء القوات الدولية حازما ومحذرا، بعد ان تزايدت التنديدات الداخلية والانتقادات الخارجية لتزايد عدد الضحايا المدنيين نتيجة كثرة الأهداف الخاطئة في عمليات هذه القوات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك