خطوة اخرى لتدعيم المصالحة الوطنية بين الفرقاء اللبنانيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20164/

اشارت الانباء الى ان نواب كلتة الوفاء للمقاومة سلموا زعيم تيار المستقبل سعد الحريري دعوة من الامين العام لحزب الله للقاء على مأدبة افطار قيل انه سيلبيها قبيل نهاية الاسبوع. ولم يشارك السيد حسن نصر الله زعيم حزب الله في هذا اللقاء لأسباب أمنية.

اشارت الانباء الى ان نواب كلتة الوفاء للمقاومة سلموا زعيم تيار المستقبل سعد الحريري دعوة من الامين العام لحزب الله للقاء على مأدبة افطار قيل انه سيلبيها قبيل نهاية الاسبوع. ولم يشارك السيد حسن نصر الله زعيم حزب الله في هذا اللقاء لأسباب أمنية.
من جانبه اعتبر محمد رعد رئيس وفد حزب الله "ان لقاء القريطم  لم يكن لقاء مصالحة بل لقاء مصارحة لاننا متصالحون". واضاف "اننا لاناتي من الخارج  للمصالحة لكوننا نعتبر انفسنا من اهل بيت واحد". واكد رعد ان لقاء بين الامين العام لحزب الله والحريري بات قريبا.

من جهته قال الحريري "انني التقيت بوفد حزب الله في سبيل تهدئة النفوس وتخفيف حالات التشنج وفك الاشتباك الاهلي ورفع مظاهر الظلم التي وقعت على بيروت"  واضاف الحريري "بهذا اللقاء نحن نكسر جليدا قاسيا تراكم في القلوب على مر الايام ووضع الفتنة على ابواب كل اللبنانيين".

 يذكر ان  زعيم تيار المستقبل سعد الحريري كان قد اجتمع في قصر قريطم ببيروت مع وفد من حزب الله برئاسة عضو البرلمان محمد رعد، في لقاء رسمي هو الأول منذ عامين ونصف. ولن يشارك السيد حسن نصر الله زعيم حزب الله في هذا اللقاء لأسباب أمنية. على أن يتم الاعداد للقاء آخر يجمع بين نصر الله والحريري في وقت لاحق وفي ظروف أمنية أفضل.
وكان الموقف المناهض الذي يتخذه الحريري تجاه سوريا قد حال دون عقد أي لقاءمع قادة حزب الله الذي يلاقي دعما كبيرا من سوريا وإيران.
وتدهورت العلاقة بين تيار المستقبل وحزب الله وبلغت أوجها في 7 مايو /أيار عندما سيطر مسلحون من حزب الله على مناطق في بيروت وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 47 شخصا و 188 جريحا.
ومع ذلك يرى الطرفان أن السبيل للخروج من الأزمة هو الجلوس على طاولة المفاوضات على خلفية القرارات التي اعتمدها مؤتمر الحوار الوطني الذي بدأ قبل أسبوع.
ويبدو أن الموضوع الرئيسي في هذا اللقاء سيتركز حول الانتخابات النيابية المقرر أجراؤها في العام 2009.
ويرى مراقبون أن المصالحة بين حزب الله وتيار المستقبل تمتلك أهمية كبيرة في الشارع اللبناني ومن شأنها أن تخفف بشكل ملحوظ الخلافات والمواجهات بين الفرقاء السياسيين في بيروت وغيرها من أجزاء البلاد.

وفي نفس السياق افادت مراسلة "روسيا اليوم" ان الطرفين اتفقا على ضرورة قطع الطريق امام المستفيدين الخارجيين  والذين لهم مصلحة في  ايقاع الفتنة بين اللبنانيين.
واتفق الطرفان ايضا على ضبط الاوضاع الميدانية والامنية وسحب الاحتقان من الشارع اللبناني.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية