أوروبا تلتفت أخيرا إلى ما جرى في تسخينفال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20136/

وعد وفد الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا أن يتعامل مع تداعيات حرب القوقاز بموضوعية وبدون أحكام مسبقة. وعلى الرغم من تأخر هذه الخطوة كثيرا من جانب الاتحاد الأوروبي، إلا أن موسكو رحبت بها، معتبرة أن الوضع في تسخينفال كفيل بإقناع أوروبا بما تجاهلته وسائل الإعلام الغربية.

وعد وفد الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا أن يتعامل مع تداعيات حرب القوقاز بموضوعية وبدون أحكام مسبقة. وعلى الرغم من تأخر هذه الخطوة كثيرا من جانب الاتحاد الأوروبي، إلا أن موسكو رحبت بها، معتبرة أن الوضع في تسخينفال كفيل بإقناع أوروبا بما تجاهلته وسائل الإعلام الغربية.
استيقظت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا بعد أكثر من 40 يوما على العدوان الجورجي ضد أوسيتيا الجنوبية. إذ بدأت مجموعة عمل من الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا جولة تشمل موسكو وتسخينفال وتبليسي للوقوف على حقيقة ما جرى ليلة السابع على الثامن من أغسطس/ آب. من جانبه استقبل الجانب الروسي الوفد الأوروبي بتفاؤل، مطالبا بالموضوعية.
صرخات أمهات وأطفال أوسيتيا الجنوبية لم تتمكن، في الوقت المناسب، من إيقاظ الضمير الأوروبي. وان  دماء أفراد قوات حفظ السلام الروسية لم تلفت أنظار وسائل الإعلام الغربية التي لا يزال الكثير منها يصر على أن روسيا هاجمت جورجيا في الثامن من أغسطس/ اب. وان مشاهد دمار وإبادة العاصمة تسخينفال لم تقنعهم بعد بأن الآلة العسكرية الجورجية أخطأت الهدف والطريق معا. 
دعم أوروأطلسي-أمريكي غير مسبوق لنظام سآكاشفيلي في جورجيا. ووعود من قبل واشنطن بإعادة عسكرة تبليسي، والناتو يعد بقبول سآكاشفيلي عضوا فيه، دول أوروبية أخرى مصممة على عدم رؤية أوسيتيا وأبخازيا. فهل يصلح العطار الأوروبي ما أفسدته الوصفات الأمريكية عموما، وفي جورجيا على وجه الخصوص؟.
إن الوفد البرلماني يقوم بجولته بعد ما يقرب من 50 يوما على تدمير تسخينفال، وبعد أن بدأت إعادة بناء جمهورية أوسيتيا الجنوبية بوتيرة سريعة من أجل الحفاظ على هذا الشعب الصغير الذي يتعرض للإبادة على يد الحكام الجورجيين منذ عام 1920.
 وصول وفد الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا إلى جورجيا

وصل وفد الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا إلى جورجيا في 24 سبتمبر/ أيلول الجاري لبحث سبل تحسين العلاقات بين روسيا والقيادة الجورجية.
ومن المقرر أن يلتقي الوفد الأوروبي في تبليسي برئيس البرلمان دافيد باكرادزه وسكرتير مجلس الأمن الجورجي كاخا لومايا إضافة الى وزير العدل الجورجي نيقولاي غفاراميا وعدد من ممثلي البعثات الدولية في جورجيا.
هذا ومن المنوقع أن يعرض البرلمانيون الأوروبيون تقريرهم عن الوضع في المنطقة على الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا في دورتها القادمة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)