سليمان وشعث... لقاء لإنهاء الانقسام الفلسطيني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20130/

التقى مدير المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان يوم الثلاثاء 23 سبتمبر/أيلول في القاهرة عضوَ اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث وذلك في إطار التحضيرات للحوار الداخلي الفلسطيني الذي من المفترض أن يبدأ الشهر المقبل.

التقى مدير المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان يوم الثلاثاء 23 سبتمبر/أيلول في القاهرة عضوَ اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث وذلك في إطار التحضيرات للحوار الداخلي الفلسطيني الذي من المفترض أن يبدأ الشهر المقبل.
وقد استعرض الجانبان آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية والتداعيات التى خلفتها حالة الانقسام الحاد وخطورتها على مستقبل القضية الفلسطينية، كما تم تدارس الخطوات الواجب اتخاذها لانهاء حالة الخلاف الداخلي.
وتأتي هذه اللقاءات فى إطار التحضيرات التى تجريها مصر مع الفصائل الفلسطينية لبلورة موقف فلسطيني موحد لطرحه على الإجتماع الشامل للفصائل.
فتح لا تريد حكومة وطنية تؤدي إلى فرض حصار على القطاع
وقال عبد الله عبدالله عضو المجلس التشريعي عن فتح إنه بوصول وفد فتح إلى القاهرة تكون كافة الفصائل الفلسطينية عرضت وجهات نظرها سوى حركة حماس التي سترسل وفدها بعد عيد الفطر المبارك وبالتالي يبقى الدور على الجانب المصري في صياغة ورقة عمل من أجل طرحها للجامعة العربية لتبني موقف موحد ينهي الإنقسام الداخلي الفلسطيني.

وفي سؤال حول رفض فتح لمشاركة حماس في حكومة وحدة وطنية قال عبدالله عبدالله إن المطلوب الآن هو تشكيل حكومة وحدة وطنية ليست فصائلية تمهد لاجراء انتخابات رئاسية وتشريعية. وقال إن دور هذه الحكومة الخروج من حالة الحصار المفروضة على القطاع غزة وعدم تكرار الحصار في الضفة.

ورفض بشدة أن يسمى تأجيل فترة الانتخابات الرئاسية تمديدا لولاية عباس قائلا إن هناك فقرات في الدستور تنص على أن تتزامن الانتخابات التشريعية مع الانتخابات الرئاسية. وقال إن إجراء الانتخابات غير ممكن في أجواء الانقسام السياسي والانقسام في الأرض.
غياب القيادات التاريخية الفلسطينية سبب في الإنقسام
وقال حسن بديع الكاتب والمحلل السياسي في مصر إن الأمة العربية والاسلامية تأمل في أن تكلل جهود مصر في لم الشمل الفلسطيني بنجاح وعزا هذا الانقسام الكبير الذي حصل إلى غياب القيادات التاريخية كالرئيس الراحل ياسر عرفات والشيخ أحمد ياسين التي كانت ترى في وحدة الصف الفلسطيني خطا أحمر. ودعا جميع الفصائل السياسية في فلسطين إلى تغليب المصلحة الوطنية وتقديم التنازلات والابتعاد عن المناكفات السياسية والرؤى الحزبية الضيقة.

الملك عبد الله الثاني في مصر لبحث الوضع في الشرق الأوسط
إلى ذلك بحث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يوم الثلاثاء  في القاهرة مع الرئيس المصري حسني مبارك، آخر التطورات على الساحة الفلسطينية. كما تناول الاجتماع الذي يعتبر السادس من نوعه هذا العام ملف مفاوضات السلام خاصة في ظل المستجدات السياسية التي طرأت على الساحة الاسرائيلية، بالإضافة إلى الأوضاع في كل من العراق ولبنان ودارفور والصومال.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية