روسيا تساعد صربيا في إزالة ألغام الناتو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20100/

تقدم وزارة الطوارئ الروسية خدمات جليلة للعاصمة الصربية بلغراد بمساعدتها في ازالة الالغام والقنابل العنقودية التي اسقطتها طائرات الناتو على مختلف المناطق في يوغسلافيا السابقة.

تقدم وزارة الطوارئ الروسية خدمات جليلة للعاصمة الصربية بلغراد بمساعدتها في ازالة الالغام والقنابل العنقودية التي اسقطتها طائرات الناتو على مختلف المناطق في يوغسلافيا السابقة.

وتتولى هذه المهمة الصعبة ستة فرق من الهندسة العسكرية تابعة لوزارة الطواري الروسية تقوم منذ اغسطس/آب بنزع الالغام والقنابل العنقودية من مطار مدينة نيش والمناطق المحيطة به.

وقال بوريس بيجوغين أحد أفراد فريق ازالة الالغام الروسي "إن صربيا تعرضت إلى عمليات قصف واسعة في العام  1999والقت طائرات الناتو والطائرات الاميركية اطنانا من القنابل العنقودية والالغام المتطورة التي يمكن ادرجها في قائمة اسلحة الدمار الشامل لانها فتاكة في اصاباتها للسكان".

وتمكنت الفرق الروسية من العثور على قنابل لم تنفجر من صنع امريكي تعود الى سنوات الحرب العالمية الثانية، وازالت عشرات الالغام والقنابل العنقودية الاميركية من بقايا حرب تسعينيات القرن الماضي.

وقام وزير الطواري الروسية سيرغي شويغو بزيارة رسمية الى صربيا زار خلالها موقع الفرق الروسية في مطار نيش للاطلاع على سير العمل والنتائج المتحققة. قال الوزير الروسي "اعتقد ان فرق وزارتنا تقوم بواجبها على اكمل وجه . واجه رجالنا تقنيات متطورة للقنابل العنقودية والالغام التي تساقطت على مطار نيش و المنطقة المحيطة واستطيع القول باعتزاز انهم نجحوا في التغلب عليها وازالتها".

من جهته عبر الجانب الصربي وعلى لسان افيتسا داتيش النائب الاول لرئيس الحكومة ووزير الداخلية عن الامتنان للمساعدة الروسية التي توصف بانها لاتقدر بثمن "نحن ممتنون للمساعدة الروسية التي لاتقدر بثمن لانها صادقة ونامل في ان تزال جميع الالغام من اراضي بلادنا ونتطلع الى التعاون الدائم مع روسيا والاستفادة من خبرة الاخصايين في وزارة الطواريء الروسية".

وتبذل فرق ازالة الالغام الروسية مابوسعها لانجاز المهمة قبل نهاية العام في محيط مطار مدينة نيش السياحية الجميلة، لكن مساحات شاسعة من الاراضي بحاجة الى مجسات وعيون كاسحي الالغام، فالحروب الاطلسية المتلاحقة، زرعت الموت المؤجل في مختلف مناطق صربيا.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)