المصارف الإسلامية علاج لأزمة المال العالمية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/20030/

تقدم المصارف الإسلامية الخدمات البنكية لعملائها وفق الشريعة الإسلامية في كثير من البلدان ،منافسة بذلك مؤسسات مصرفية عالمية ومتميزة عنها بضوابط قد تكون اكثر صرامة، لكنها في الوقت نفسه تعتبر هذه القواعد طوق النجاة من الغرق في أزمات المال العالمية.

تقدم المصارف الإسلامية الخدمات البنكية لعملائها وفق الشريعة الإسلامية في كثير من البلدان ،منافسة بذلك مؤسسات مصرفية عالمية ومتميزة عنها بضوابط قد تكون اكثر صرامة، لكنها في الوقت نفسه تعتبر هذه القواعد طوق النجاة من الغرق في أزمات المال العالمية.
وشقت الصناعة المصرفية الاسلامية طريقها الى السوق المالية في لبنان فأصبحت تشكل اداة لزيادة عملية النمو ولتدعيم وتقوية القطاع المصرفي، علما أنها ترضي شريحة واسعة من اللبنانيين الذين يحبذون التعاطي المصرفي وفق أحكام الشريعة الإسلامية.
وساهم مصرف لبنان في دعم انطلاقة المصارف الإسلامية ووضع قوانين وتعميمات خاصة ترعى مسار العمل المصرفي الاسلامي المستجد في هذا البلد. علما أن هناك نمواً متسارعاً تلحظه المؤسسات المصرفية الإسلامية في العالم التي أصبحت تضم قرابة 270 مؤسسة بأصول إجمالية تصل الى 210 مليارات دولار أمريكي.
وبما أن الأنظمة التي تتعامل بها المصارف الإسلامية مختلفة عن غيرها فهذا يجنبها مخاطر تورطها في عمليات إفلاس على غرار الأزمة المالية الحاصلة اليوم في الولايات المتحدة والتي تركت بصماتها واضحة على أسواق المال العالمية.
ويتوقع الخبراء ازدياد عدد المصارف اللبنانية التي تتبنى العمل المصرفي الإسلامي سواء عبر إنشاء مصارف لبنانية اسلامية متخصصة ،او تدفق مصارف إسلامية خارجية الى لبنان، بعد اقرار التشريعات والقواعد التي تنظم هذه النشاطات .
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية