الشعب الروسي محب للأعياد ومبكر في التحضير لعيد رأس السنة

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19940/

يتميز الشعب الروسي بانه يتمنى دوما أن تتحول كل أيام السنة إلى أعياد، وذلك يعود إلى الشتاء الطويل القارس، الذي يحتاج فيه هذا البلد إلى موائد عامرة وأجواء تـشع دفئا. ولهذا فان الإستعدادات لإحتفالات رأس تبدأ قبل الأوان ب3 أشهر.

يتميز الشعب الروسي بانه  يتمنى دوما أن تتحول كل أيام السنة إلى أعياد، وذلك يعود إلى  الشتاء الطويل القارس، الذي يحتاج فيه هذا البلد إلى موائد عامرة وأجواء تـشع دفئا. ولهذا فان الإستعدادات لإحتفالات رأس تبدأ قبل الأوان ب3 أشهر.

ومما يلاحظ في بلد كروسيا كثرة الأعياد الدينية منها والوطنية، وأخرى بقيت عالقة منذ أزمنة الوثنية الغابرة، حتى لا يكاد أسبوع يخلو من عيد أو مناسبة لها صبغة شعبية حينا أو دينية  في أحايين أخرى. ولكن تبقى الاحتفالات بأعياد الميلاد وبعيد رأس السنة خاصة،الأكبر والأهم من غيرها.

وقد أخذ عيد رأس السنة فيما مضى طابعا أملته عليه دورة الفصول وشراكة الإنسان مع الأرض، وكان موعده الأول من شهر سبتمبر/أيلول. أي فترة انقضاء فصل الصيف وانتهاء مواسم الحصاد.

ومع إنفتاح الروسي عل الغرب، أبان حكم القيصر بطرس الأكبر، حيث فتحت الأبواب على مصراعيها ترحيبا بالقادم من هناك،. دخلت روسيا في بداية القرن الثامن عشر مرحلة تاريخية مفصلية، وتدفقت في مجرى حياتها مياه جديدة. وأكتسى عيد رأس السنة الروسية بوشاح لونه غربي الصبغة.

من جهة أخرى تقام في دار الفنانين المركزية سوق مساحته 4 آلاف متر مربع، حيث تتوزع معروضاته في 27 صالة، ولمدة 4 أيام من كل عام.

 ويقدم العارضون في هذا السوق أحدث ما توصلت إليه تصاميم الزينة، التي تؤطر أجواء عيد رأس السنة.

وللإطلاع على تفاصيل هذا السوق في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية