أحمدي نجاد: قاعدة عسكرية روسية في ايران؟!

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19920/

اعلن محمود احمدي نجاد رئيس ايران صباح يوم 18 سبتمبر / ايلول ان ايران لا يخيفها احتمال اتخاذ مجلس الامن الدولي لقرار جديد يقضي بتشديد العقوبات الاقتصادية عليها بسبب عدم رغبتها في وقف العمل على تخصيب اليورانيوم، وأجاب عن سؤال صحفي حول امكانية اقامة قاعدة عسكرية روسية في ايران.

اعلن محمود احمدي نجاد رئيس ايران صباح  يوم 18 سبتمبر / ايلول  ان ايران لا يخيفها احتمال اتخاذ مجلس الامن الدولي لقرار جديد يقضي بتشديد العقوبات الاقتصادية عليها بسسب عدم رغبتها  في وقف العمل على تخصيب اليورانيوم.
وقال محمود احمدي نجاد في مؤتمر صحفي عقد في طهران : " ستلحق هذه العقوبات اضرارا قبل كل شيء باصحاب هذه المبادرة".
وأشار الرئيس الايراني الى ان العقوبات الاقتصادية لن تلحق ضررا ملموسا بايران التي تمتلك التقنيات المتقدمة بما في ذلك في المجالين الفضائي والنووي ومجال تقنيات نانو.
واكد احمدي نجاد قائلا " سنواصل ما عملنا عليه  في المجال النووي. اما العقوبات فلا لها اية قيمة بالنسبة لنا".
وأكد الرئيس الايراني على ان البرنامج النووي الايراني يعد سلميا وشفافا تماما ، الامر الذي اكده ، حسب قوله، محمد البرادعي مدير وكالة الطاقة الذرية في تقريره الدوري.
وقد افاد محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقريره الدوري الخاص بالملف النووي الايراني يوم 15 سبتمبر / ايلول الماضي ان عدد اجهزة الطرد المركزي  المستخدمة لتخصيب اليورانيوم في ايران ازداد منذ شهر مايو / آذار الماضي  من 3300 جهاز الى 3820 جهازا ، ناهيك عن  200 جهاز آخر يتم تركيبها في معمل ناتانز الخاص بتخصيب اليورانيوم.
ويشير التقرير الى ان "الوكالة لم تتوفر لها للاسف فرصة  للتوصل الى اي تقدم ملموس  بشأن  الابحاث المحتملة والمسائل المتبقية الاخرى بالغة الاهمية التي لا تزال تثير قلقا جادا لدينا."
كما جاء في التقرير " اذا لم تؤمن ايران الشفافية  ولن تلتزم بالمحضر الاضافي بصفته ملحقا باتفاقية الضمانات المعقودة مع وكالة الطاقة الذرية فان الوكالة  لن تتيسر لها امكانية لضمان الثقة بغياب المواد والانشطة النووية في ايران".
واعلنت الولايات المتحدة وفرنسا بعد  نشر التقرير عن احتمال فرض عقوبات جديدة  بحق ايران من قبل المجتمع الدولي لان طهران لم تخضع لمطالب مجلس الامن الدولي ولم توقف عملية تخصيب اليورانيوم.

توغل الناتو في القوقاز لن يؤدئ الى  المزيد من الامن في المنطقة

من جهة اخرى اعلن الرئيس الايراني ان توغل الناتو في القوقاز لن يؤدئ الى المزيد من الامن في المنطقة واضاف قائلا " اننا نشهد المشاكل المخيفة الناجمة عن تواجد الناتو في العراق وافغانستان".
واعلن احمدي نجاد في معرض  تقييمه لدور الاتحاد الاوروبي بتسوية النزاع الجورجي الاوسيتي الجنوبي عن استعداده  "للمشاركة في عملية المباحثات الى جانب الدول الاوروبية".
 وقال الرئيس الايراني  " نحن غير راضين بالاوضاع الناشئة في المنطقة. واظن ان تدخل الدول الخارجية في عملية التسوية بالمنطقة لا يتماشي مع مصلحة اية جهة. ويسبب تدخل كهذا  نشوء الوضع الحالي. ونحن بصفتنا دولا  للمنطقة بوسعنا ان نحل كافة القضايا الناشئة بصورة مستقلة".
وفضلا عن ذلك فان احمدي نجاد اندهش من سؤال  احد الصحفيين عن احتمال اقامة قاعدة عسكرية روسية في اراضي ايران. فقد طلب  احد الصحافيين اثناء المؤتمر الصحفي من الرئيس الايراني التعليق على انباء تشير الى وجود" خطط  روسية لانشاء قاعدة عسكرية في ايران."
ومزح الرئيس الايراني قائلا " اسمع هذا الكلام للمرة الاولى منكم. واين سمعتم هذا النبأ؟ هل نزل اليكم من المريخ؟".
وأضاف الرئيس الايراني قائلا " طبعا لدينا علاقات اقتصادية وثيقة مع روسيا ،  ونحن نتعاون  في المجال العسكري التقني. ولكن اقامة قاعدة ، كلا!".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك