واشنطن وإسلام آباد...علاقات تحت المجهر

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19919/

وضعت الغارات الأمريكية على الأراضي الباكستانية العلاقات بين البلدين أمام إمتحان جديد خصوصا مع التململ في صفوف العسكر الباكستانيين. وإكتفى وزير الخارجية شاه محمود قرشي بالقول إن الغارات تعبِّر عن خلل في التنسيق داخل المؤسسات الأمريكية.وقد جرى كل ذلك عشية زيارة الرئيس الباكستاني الجديد الى امريكا.

لم تلق التهديدات التي اطلقها قادة الجيش الباكستاني بالرد على أي انتهاك لأراضي بلادهم آذاناً  صاغية في الإدارة الأمريكية. وكان تعهد قائد أركان القوات الأمريكية المشتركة مايك مولن باحترام سيادة باكستان على ما يبدو فقط للإستهلاك الإعلامي ولإمتصاص غضب الشارع الباكستاني. ففي الوقت الذي كان يتفاوض فيه مايك مولن مع المسؤولين الباكستانيين على سيادة ووحدة أراضيهم كانت طائرات جيشه تدك  قرى في المنطقة القبليةالباكستانية  شمال وزيرستان. وأكد المسؤولون الأمنيون مقتل 6 اشخاص وجرح آخرين بالقصف الصاروخي من قبل طائرات  أمريكية عبرت الحدود من أفغانستان. وقالت الخارجية الباكستانية وعلى لسان وزيرها  إنها لم تبلّغ مسبقا بهذا الهجوم، مشيرة الى أن ما يجري على الأرض يعكس حالة عدم التنسيق داخل الإدارة الأمريكية.
وقال شاه محمود قرشي وزير الخارجية الباكستاني " إذا سألتم هل تم إخبارنا أم لا؟ أقول لا لم يتم إعلامنا مسبقا. والإعلان الذي صدر عن الأميرال مايك مولن اعتقد أنكم على علم به. فقد كان واضحا حيث أكّد على احترام سيادة باكستان. فإذا كانت هناك غارة جديدة فإن هذا يعطينا مفهوما أن هناك عدم تنسيق بين المؤسسات عندهم". 
وأكّد وزير الخارجية الباكستاني أن بلاده ستثير عدم التزام القوات الأمريكية ببنود التعاون في الحرب على الإرهاب مع المسؤولين الأمريكيين، موضحا" أن هذه البنود تنص على أن أي عملية داخل الأراضي الباكستانية ستكون من اختصاص القوات الباكستانية ، بينما أي عمل داخل الأراضي الأفغانية فهو من شأن القوات الدولية".
لكن هذه البنود على ما يبدو بدأت تتلاشى مع ظهور استراتيجية جديدة في الحرب على ما يسمونه الإرهاب.
وأخذت هذه الاستراتيجية تتبلور بعد تصريح مولن أمام أعضاء الكونغرس الأمريكي هذا الشهر عن عدم قناعته بأن الولايات المتحدة ستكسب حربها في افغانستان وأن الإنتصار سيكون عبر المناطق القبلية في باكستان.

وقد اتضح ان الرئيس الامريكي جورج بوش سيلتقي الرئيس الباكستاني الجديد آصف علي زرداري يوم 23 سبتمبر/أيلول  في نيويورك على هامش اعمال الدورة الجديدة للجمعية العامة للامم المتحدة، وسيكون موضوع التعاون في مكافحة الارهاب الدولي اهم نقطة في جدول اللقاء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك