بورصة الأوراق الروسية تفتتح تعاملاتها لإغلاق الصفقات المبرمة فقط

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19902/

إفتتحت بورصة الأوراق الروسية "إم إم في بي" في 18 سبتمبر/ أيلول تعاملاتها لكنها لا تجري لعقد صفقات جديدة في البورصة بل لإغلاق الصفقات المبرمة سابقا. وذلك بعدما أوقفت هيئة الأوراق المالية الفيدرالية الروسية التعاملات في بورصة الأوراق الروسية إثر هبوط تداولات الأسهم للشركات الروسية.

إفتتحت بورصة الأوراق الروسية "إم إم في بي" في 18 سبتمبر/ أيلول الجاري تعاملاتها لكنها لا تجري لعقد صفقات جديدة في البورصة بل لإغلاق الصفقات المبرمة سابقا. وذلك بعدما أوقفت هيئة الأوراق المالية الفيدرالية الروسية التعاملات في بورصة الأوراق الروسية في 17 سبتمبر/ أيلول الجاري إثر هبوط تداولات الأسهم للشركات الروسية.  
وكانت السلطات المالية الروسية قد إتخذت اجراءات عاجلة في 17 سبتمبر/ أيلول الجاري يبدأ تطبيقها من 18 سبتمبر/ أيلول الجاري وذلك لتفادي تدهور أكبر للبورصة الروسية التي تفاقم تراجعها في 17 سبتمبر/ أيلول الجاري.
وتمنع اعتبارا من 18 سبتمبر/ أيلول التعاملات الربحية العاجلة وإبرام الصفقات القصيرة من دون تغطية مالية لهذه الصفقات التي يرى محللون أنها السبب الأهم في اثارة الذعر بين المتعاملين. أما البنك المركزي فقد خفّض سعر الفائدة على القروض التي يمنحها للبنوك وكذلك الخطوة الأهم بتخفيض حجمِ الإحتياطي الالزامي للبنوك أربع نقاط رئيسة في المئة إلى أربعة ونصف في المئة مما قد يوفر لديها سيولة بحوالي 300 مليار روبل. 
وعرضت الحكومة الروسية على كبريات المصارف والبنوك الروسية مثل "سبيربنك" و "في تي بي" و"غازبروم بنك" التي تضررت أسهمها كثيرا في أزمة البورصات الحالية، استقطاب أموال قصيرة الأجل من الموازنة الفيدرالية. وأكد ألكسي كودرين وزير المالية الروسي أن الحكومة الروسية تملك احتياطات من الذهب والنقد الأجنبي تكفي لدعم سعر صرف مستقر للعملة الوطنية.
الوضع في الأسواق الآسيوية
وفي آسيا واصلت البورصات الآسيوية تقلباتها متراجعة أسوة بحال أسواق المال العالمية الأخرى ومترافقة مع هبوط أسعار صرف الدولار أمام الين واليورو بعد فشل الحكومة الأمريكية في إنقاذ شركة التأمين المتعثرة "إيه آي جي" وتهدئة مخاوف المستثمرين بشأن استقرار القطاع المالي في الولايات المتحدة.
وافتتحت بورصة نيكاي اليابانية تعاملاتها في 18 سبتمبر/ أيلول الجاري متراجعة 3.5% بعد يوم واحد من التداولات الإيجابية متأثرة بأزمة الائتمان في الأسواق العالمية لتنخفض فيما بعد بنحو 23% إلى مستوى 11 ألفا و375 نقطة، كما خسر مؤشر بورصة "هانغ سينغ" الصينية أكثر من 6% إلى مستوى 16 ألفا و287 نقطة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم