تصريحات عدائية للإسلام في امريكا وآمال تنتظر أوباما

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19890/

أطلق القس رود بارسلي، الذي دعم المرشح الجمهوري جون ماكين لمنصب الرئاسة الأمريكية، تصريحات عدائية للإسلام. وبدوره لم يشجب ماكين تلك التصريحات ولم يتنصل منها.

 أطلق القس رود بارسلي، الذي دعم المرشح الجمهوري جون ماكين لمنصب  الرئاسة الأمريكية، تصريحات عدائية للإسلام. وبدوره لم يرفض ماكين لم يشجب تلك التصريحات ولم يتنصل منها.

وقد هاجم  هذا القس في كتابه "لن نبقى صامتين" وخلال حصص الوعظ التي تظهر على شاشات التلفزة  الاسلام، معتبرا اياه دينا يحض على العنف.

كما شكك القس بارسلي في سماوية الاسلام، موضحا الصراع التاريخي بين أمريكا والاسلام، ولخص مهمة أمريكا في تدمير هذا الدين بقوله: " الحقيقة هي أن أمريكا تأسست بدافع رؤية هذا الدين الخاطيء مدمرا".

وقد وصف المرشح الجمهوري للرئاسة القس ذاته بقوله: "انه لشرف عظيم ان اكون هنا اليوم مع قائد حقيقي في امريكا، مرشد روحي واخلاقي هو القس رود بارسلي".

كما وجه المرشح الديمقراطي باراك اوباما الاتهامات الى الاسلام ودافع عن نفسه بتأكيد انه مسيحي ،وتحدث عن ضرورة احترام كافة الاديان على الاراضي الامريكية.

وقالت احدى المسلمات الأمريكيات بهذا الصدد: "الحقيقة هي اننا نتهم بارتكاب التعذيب والارهاب ، ونحن الذين نتعرض لهذه المهازل التي تحدث لنا كل يوم".

كما تطرقت لما تتعرض له كإمرأة مسلمة في المطارات الامريكية بقولها: "لأنني مسلمة يتم توقيفي في المطارات ، ويجب على أن أخلع حجابي وأذهب الى غرفة التفتيش الذاتي وانا اشعر بالاحراج والمهانة من هذه الاجراءات".

ومن الجدير بالذكر أن احداث الحادي عشر من سبتمبر تركت جرحا غائرا في نفوس مسلمي أمريكا، لما تعرض له حوالي 8 مليون مسلم من امتهان على مدى 7 سنوات منذ حادثة البرجين.

وفي ظروف انتماء ماكين للمحافظين الجدد، هل يحمل أوباما أملا جديد لمسلمي أمريكا؟

للإطلاع على التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك