أقوال الصحف الروسية ليوم 16 سبتمبر / ايلول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19778/

نستهل هذه الجولة بصحيفة "كوميرسانت" التي تعلق على اجتماع الرئيس دميتري مدفيديف مع أعضاء "اتحاد رجال الأعمال والصناعيين الروس". وتقول الصحيفة إن كبار رجال الأعمال أبلغوا الكرملين قلقهم جراء الوضع في الأسواق المالية، وطرحوا الحلول التي يرتأونها للخروج من الأزمة الراهنة. وتضيف الصحيفة أن رئيس "اتحاد رجال الأعمال والصناعيين" ألكسندر شوخين لم يخف أن السبب الرئيسي لدعوة الرئيس لزيارة مقر الاتحاد هو تذكيره بالوعد الذي قطعه في مطلع العام الجاري بتخفيض ضريبة القيمة المضافة. وتنقل الصحيفة عن المشاركين في الاجتماع أن البحث تناول عددا من المسائل الملحة والحيوية، التي جرت مناقشتها في جو من الحرية والصراحة. ومن ذلك مثلا الاسئلة التي طرحت على الرئيس مدفيديف حول الاستراتيجية الاعلامية للدولة أثناء الحرب مع جورجيا، ومضمون المقابلات التي أجرتها وسائل الاعلام الغربية مع الرئيس مدفيديف ورئيس الوزراء بوتين.
ويبرز الكاتب في هذا المجال رأي شوخين من أن تصريحات قادة البلاد لا ينبغي أن تعطي مبررا لظهور نزعات قومية متشددة في المجتمع.
وننتقل إلى صحيفة "روسيسكايا غازيتا" التي تلقي الضوء على إجتماع مجلس حلف شمال الأطلسي في تبليسي وموقف الأطراف المشاركة فيه.
وتقول الصحيفة إن ممثلي بعض الدول الأعضاء اقترحوا تأجيل الاجتماع إلى موعد لاحق كي لا يبدو وكأنه موقف استعراضي ضد روسيا. ولكن قيادة الحلف أصرت على ضرورة التعبير عن مساندتها لنظام سآكاشفيلي في هذا الوقت بالذات.
وتبرز الصحيفة موقف الأمين العام للناتو ياب دي هوب سخيفر الذي نبه الرئيس الجورجي إلى أن الحلف لن يسلح جورجيا، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لن يقف حجر عثرة أمام أي بلد من البلدان الأعضاء إذا أراد تزويد تبليسي بالمعدات الحربية.
وجاء في المقالة أن اجتماع الحلف في تبليسي لن يناقش مسألة إن كان سآكاشفيلي بحاجة إلى جيش جديد أم لا. ويلفت كاتب المقالة إلى أن المسائل الخلافية داخل الحلف عادة ما تبقى خارج النقاش في الاجتماعات الرسمية. وقد سبق لقيادة الحلف أن رفضت طرح مسألة خلافية أخرى على بساط البحث. ويمضي الكاتب موضحا أن المقصود بذلك هو السؤال المتداول في أوساط غربية عديدة، بما فيها الكونغرس الأمريكي، عمن كان البادئ في إشعال فتيل الحرب في أوسيتيا الجنوبية.
وفي هذا السياق تنقل الصحيفة عن وزير الدفاع الجورجي السابق إراكلي أوكرواشفيلي المقيم في فرنسا كلاجئ سياسي، أن سآكاشفيلي أعد خطة للهجوم على أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية منذ عام 2005. وقد حاول مؤخرا تنفيذ تلك الخطة بكل حذافيرها. ويرى الوزير الجورجي السابق أن المسؤولين في تبليسي لم يدركوا إلا في وقت متأخر جدا أن الأمريكيين ليس بوسعهم منع موسكو بالطرق الدبلوماسية من تقديم العون لتسخينفال.
أما صحيفة "فريميا نوفوستيه" فتطالعنا بمقالة عن المعارضة الجورجية تقول فيها إنها تعمل على توحيد قواها، في الوقت الذي تشهد فيه العاصمة تبليسي اجتماعا لمجلس حلف شمال الأطلسي.
وتضيف الصحيفة أن المعارضة تعتزم تشكيل جبهة عريضة تحت شعار إجراء انتخابات جديدة في البلاد. وجاء في المقالة أن شخصية هامة قد تنضم إلى صفوف المعارضة، فقد انتقد رئيس الوزراء السابق زوراب نوغايديلي الحكومة الحالية واتهمها بعدم الكفاءة، وتنبأ بعواقب وخيمة على الاقتصاد الجورجي جراء الحرب مع روسيا.
ويشير كاتب المقالة إلى أن المعارضة تنوي في الأيام المقبلة طرح برنامجها للخروج من الأزمة الناجمة عن النزاع الأخير حول أوسيتيا الجنوبية. وينقل الكاتب عن أحد قادة المعارضة ليفان غاشيلادزي قوله إن نتائج الانتخابات البرلمانية والرئاسية الأخيرة قد تم تزويرها، ولا بد من اجراء انتخابات جديدة. كما طالب السلطات الجورجية بضمان حرية الكلمة ،واستقلالية القضاء، وحماية حقوق الانسان، داعيا إلى العمل على انقاذ جورجيا.
تنشر صحيفة "كراسنايا زفيزدا" نص مقابلة أجرتها مع قائد سلاح الطيران الاستراتيجي البعيد المدى الجنرال بافل أندروسوف، تطرق فيها إلى الرحلة التي قامت بها اثنتان من القاذفات الاستراتيجية الروسية  "تو- 160" إلى فنزويلا. وقال الجنرال إن الاتفاق بشأن هذه الرحة، تم اثناء زيارة الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز الأخيرة إلى موسكو، أي قبل احتدام النزاع في منطقة القوقاز.
ويضيف أن المختصين الروس حددوا مسبقا مسار الرحلة، وجهزوا القاذفتين لها، ودرسوا المنطقة المقصودة، وغير ذلك من التفاصيل. ونوه الجنرال بأهمية كل هذه الاستعدادات نظرا لأن هذه الرحلة هي الأولى إلى المنطقة الاستوائية. ويمضي الجنرال أندروسوف قائلا إن الطيارين الروس صادفوا أثناء رحلتهم مقاتلات إعتراضية تابعة لدول حلف الناتو، وتمرنوا على التدابير الواجب اتخاذها لمواجهة عدو مفترض من هذا النوع. كما يعتزمون القيام بعدة تحليقات أثناء زيارة القاذفتين لفنزويلا، ودراسة منطقة بحر الكاريبي بكل عناية. وأشار الجنرال إلى أن هذه القاذفات قادرة على تنفيذ مهامها القتالية في شتى الأحوال الجوية. وفي الختام شدد الجنرال أندروسوف على أن الطيارين الحربيين خاضوا ما يكفي من التجارب المؤسفة نتيجة النزاعات الدولية التي شاركوا فيها، ولذلك يأملون بألا ينظر أحدهم إلى الآخر من خلال جهاز التسديد. وأكد أن الطيارين الروس على استعداد للقيام بزيارات ودية إلى أي دولة في العالم.
وتتحدث صحيفة "غازيتا" عن العلاقات الأمريكية - الإسرائيلية في مجال التسليح، فتقول إن تل أبيب مهتمة بالحصول على كميات من القنابل الذكية أمريكية الصنع.
وتضيف الصحيفة نقلا عن مصادر إعلامية في إسرائيل إن البنتاغون أبلغ الكونغرس نيته بيع الجانب الإسرائيلي ألف قنبلة مما يسمى بالقنابل الذكية من طراز "جي. بي. يو- 39". وأن هذا النوع من القنابل يتمتع بقدرة كبيرة على اختراق التحصينات الإسمنتية المسلحة تحت الأرض. وكانت إسرائيل قد طلبت قبل شهر من الولايات المتحدة الأمريكية بيعها قنابل ذكية أكثر قدرة على اختراق التحصينات، ولكن الجانب الأمريكي رفض ذلك. وجاء في المقالة أن تل أبيب طلبت من واشنطن أن تفتح أمام الطائرات الإسرائيلية
ممرات العراق الجوية، والسماح لها بالتزود بكميات إضافية من الوقود وهي في الأجواء العراقية. ولكن هذا الطلب لم يكن أحسن حظا من سابقه.
ويلفت كاتب المقالة إلى أن معظم وسائل الإعلام الإسرائيلية تربط بين هذه المطالب ومخططات إسرائيل الرامية إلى توجيه ضربة لإيران، التي تعتقد البلدان الغربية وحلفاؤها أنها تعمل على صنع سلاح نووي. أما تل أبيب فعلى قناعة تامة بأن نظام أحمدي نجاد المحافظ سيجرب القنبلة النووية بإلقائها على إسرائيل حالما نجحت طهران بصنعها. ويلاحظ الكاتب في الختام أن القنابل التي يقترح البنتاغون بيعها لإسرائيل لا تصلح لتوجيه ضربة إلى مواقع إيران النووية، إذ أن هذه المواقع محصنة على نحو لن يجدي معه هذا النوع من القنابل.
ونعود إلى الشؤون الروسية وصحيفة "روسيسكايا غازيتا" التي تتحدث عن رغبة الأجهزة الأمنية الروسية في الحصول على أجهزة حديثة لكشف الكذب.
وتقول الصحيفة إن العلماء الروس تمكنوا من صنع جهاز جديد يستطيع الدخول الى العقل البشري والتمييز بين الحقيقة والكذب في كلام الشخص الخاضع للاختبار. وتضيف الصحيفة أن هذا الحدث أقرب الى الخيال، ولكن العلماء الروس، في واقع الحال، يدرسون باهتمام طريقة التصوير بالرنين المغنطيسي التي تستخدم في الطب، وبعض الأبحاث العلمية. وجاء في المقالة أن هذه التقنية ستحل محل تقنية البوليغراف المعروفة. وسيتمكن الجهاز الجديد من التقاط التيارات البيولوجية الصادرة عن دماغ الإنسان.
ويوضح كاتب المقالة أن الجهاز يقوم بمسح أجزاء المخ النشطة، ومن المعروف أن 4 مناطق من مخ الإنسان تنشط عندما يقول الحقيقة، بينما تنشط 7 منها في الوقت الذي يكذب فيه. ويمضي الكاتب قائلا إن العلماء يجرون المزيد من التجارب على هذا الجهاز لجعله سهل الاستخدام، إذ أن نموذجه الحالي لا يزال كبير الحجم، ناهيك عن ثمنه الغالي. ويلفت إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت بالبحث الجاد عن تكنولوجيا جديدة لكشف الكذب بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، حيث يعتقد الكثير من العلماء أن الأجهزة التقليدية ستغدو من مخلفات الماضي بعد فترة لا تتجاوز 15 عاما.

إلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الاقتصادية المحلية والعالمية:
ونبدأ بصحيفة "فيدوموستي" التي كتبت تحت عنوان "مقرض للجميع" أنه على الرغم من أزمة أسواق المال العالمية ونقص السيولة فإن مجلس الرقابة التابع لبنك التجاري الخارجي الروسي اتخذ قرارا أمس بمنح 6 شركات روسية قروضا طويلة الأمد تقدر بمليارين و400 مليون دولار بفوائد تقدر بـ12% سنويا.
وتشير الصحيفة إلى أن قطاع بناء السفن سيكون من المستفيدين من هذه القروض، إضافةً إلى شركات تقوم ببناء المنحدرات الجليدية الرياضية في مدينة سوتشي.
أما صحيفة "كوميرسانت" فتطرقت وتحت عنوان "الانكماش يتراجع" إلى موضوع نمو الانتاج الصناعي، وأوضحت أن وزيرة التنمية الاقتصادية إلفيرا  نبيولينا استعرضت أمس التقديرات الأولية لشهر أَغسطس /آب الماضي، حيث نما الانتاج الصناعي الروسي بحوالي أربعة وسبعة أعشارٍ في المئة، بعد أن كان قد حقق نموا بمقدار ثلاثة وعُشْرين في حزيران/ تموز الماضي.
وتشير الصحيفة أن نبيولّينا تتوقع أداء أفضل للمؤشرات الاقتصادية الروسية، في حين يتوقع المحللون تحسنا ولكنه سيبقى دون مستوياته في العام الماضي.
ونختم بصحيفة "آر بي كا ديلي" حيث كتبت مقالا بعنوان "اللحاق بمومباي وتجاوزها" أن الحكومة الروسية ستناقش في الخامس والعشرين من الشهر الجاري الخطوات اللازمة لتأسيس مركز مالي عالمي في موسكو.
وتشير الصحيفة أن هذا المركز المزمع إنشاؤه سيتبوأ بحلول عام 2012 مكانا رياديا في السوق العالمية وسينافس تلك المراكز في الدول ذات الاقتصادات الصاعدة مثل شنغهاي في الصين ومومباي في الهند.
وتختم الصحيفة بأن إنشاء مركز كهذا يتطلب استقرارا سياسا واقتصاديا في البلاد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)