غيتس يعلن على وقع المفخخات تقليص مشاركة قواته في عمليات العراق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19768/

قال وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس الذي يزور بغداد أن مشاركة القوات الأمريكية في عمليات على أرض العراق ستتقلص. يأتي ذلك على وقع تفجيرات انتحارية ومفخخات في بعقوبة وبغداد راح ضحيتها العشرات.

قال وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس الذي يزور بغداد أن مشاركة القوات الأمريكية في عمليات على أرض العراق ستتقلص. يأتي ذلك على وقع تفجيرات انتحارية ومفخخات في بعقوبة وبغداد راح ضحيتها العشرات.
وقال غيتس الذي وصل يوم 15 سبتمبر/أيلول إلى بغداد في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها من قبل، وهي الثامنة له إلى العراق منذ توليه منصبه نهاية العام 2006  أن "المناطق التي تشارك فيها القوات الأمريكية بعمليات قتالية فعالة سيقل عددها"، مشيرا الى انه لاحظ تطورا كبيرا في الاوضاع الامنية  قياساً لما  كانت عليه في زيارته الاولى قبل عامين، منوهاً الى  أن هذا التطور هو وليد التعاون بين القوات العراقية والقوات  المتعددة الجنسيات في تحقيق هدف واحد هو إستقرار العراق وطرد المنظمات الإرهابية وإكمال بناء القوات المسلحة العراقية لتتولى المسؤولية الامنية في البلاد.
ومن المتوقع أيضا أن يسلم الجيش الامريكي المسؤولية الامنية في محافظتين عراقيتين أخريين ليصل عدد المحافظات العراقية التي تقع المسؤولية عن الامن فيها  بيد القوات العراقية الى 13 من أصل 18.
وتأتي زيارة غيتس بينما تتفاوض واشنطن وبغداد حول اتفاقية أمنية ستنظم وجود القوات الأجنبية في العراق، بعد انتهاء تفويض الأمم المتحدة نهاية العام الجاري.
وكان غيتس قال الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة أصبحت في المرحلة الأخيرة  من الحرب في العراق، لكن عليها التحرك بحذر في عمليات خفض عدد جنودها،  في رسالة الى رئيس الولايات المتحدة المقبل.
من جانبه قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عقب استقباله للوزير الأمريكي أن العراق يشهد إستقرارا أمنيا بفضل النجاحات التي حققتها قواته المسلحة في بسط سلطة القانون مما أدى الى عودة الحياة الى طبيعتها وعودة المهاجرين والمهجرين الى ديارهم ونمو الحركة الإقتصادية في الاسواق. واضاف المالكي أن "القوات العراقية تحقق تقدما في مجال مطاردة الإرهابيين والخارجين عن القانون، مع تعزيز النجاحات على المسارين السياسي والإقتصادي".

ميدانيا
نقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن تفجيرا انتحاريا هز بعقوبة شمال بغداد وأدى الى مقتل أكثر من 20 شخصا، كما قتل 12 عراقيا وجرح نحو 30 آخرين في انفجارين متزامنين بسيارتين مفخختين في حي الكرادة وسط العاصمة بغداد.

العراق ينوي الانتهاء من المفاوضات مع شركات النفط الأجنبية في صيف العام المقبل

وعلى صعيد اخر قالت وزارة النفط العراقية ان وزير النفط سيجتمع مع ممثلي  شركات نفط متقدمة بعقود خدمات غاز ونفط طويلة الأجل في لندن الشهر القادم لبحث تفاصيل الحقول المطروحة وأيضا بنود التعاقد.
وقال المتحدث باسم الوزارة ان وزير النفط سيجتمع مع ممثلين لشركات النفط العالمية في لندن يوم 13 اكتوبر /تشرين الأول لتقديم كل المعلومات التي يحتاجونها لتطوير حقول النفط والغاز التي اعلن عنها في جولة العطاءات الاولى.
ودعيت كل الشركات ال  35 التي تأهلت للمنافسة على العقود للاجتماع مع وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني.
ومن المتوقع أن تتقدم شركة "لوك أويل" الروسية للمشاركة بطلبات امتياز على مرحلتين للحصول على عقد الخدمات الخاص باستخراج النفط من حقل القرنة الغربية -2 مع العلم أن المرحلة الأولى من العقد قد أنجزت بينما ينتظر أن تكون المرحلة الثانية في مارس/آذار من عام 2009 أما المرحلة الثالثة ففي سبتمبر /أيلول من العام نفسه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية