اعلان الحداد العام على ضحايا ركاب طائرة "بوينغ" الروسية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19715/

أعلن الحداد العام في مقاطعة بيرم يوم الإثنين 15 سبتمبر/أيلول على الضحايا ال88 الذين قضوا في حادث تحطم طائرة "بوينغ 737 "فجر يوم الأحد. هذا وقد أرسل الصندوقان الأسودان، اللذان عثرا عليهما بين الحطام، إلى لجنة الطيران الدولية لتحليل بياناتهما ولمعرفة أسباب الحادث.

أعلن  الحداد العام في مقاطعة بيرم  يوم الإثنين 15 سيتمبر/أيلول  علىالضحايا ال88 الذين قضوا في حادث تحطم طائرة "بوينغ 737 "فجر يوم الأحد. هذا وقد أرسل الصندوقان الأسودان، اللذان عثرا عليهما بين الحطام، إلى لجنة الطيران الدولية لتحليل بياناتهما ولمعرفة أسباب الحادث.

 وسيتم الإعلان عن الأسباب الحقيقية لتحطم الطائرة بعد تحليل الصندوقين الأسودين اللذين تم العثور عليهما بعد الحادث، وذلك في غضون الأسابيع الثلاثة القادمة.

كما تجري عمليات تحليل الحامض النووي للضحايا للتعرف على هوياتهم.

ويعتبر سقوط هذه الطائرة الأسوأ من بين جميع الكوارث الجوية التي وقعت في  روسيا خلال العامين الماضيين.

وتعتقد وزارة احوال الطوارئ الروسية أن قائد الطائرة عمل على إبعادها عن المباني السكنية.

مدفيديف يأمر بتشكيل لجنة للتحقيق في الحادث

وقد كلف الرئيس الروسي دميتري مدفيديف المسؤولين الحكوميين بتشكيل لجنة خاصة للتحقيق في ملابسات الحادث.

وتمكن المحققون الذين باشروا العمل في مكان سقوط الطائرة بعد إطفاء الحريق من العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة، مما قد يساعد على كشف أسباب الحادث.

مواطنون أجانب ضمن ضحايا الطائرة

من جهتها أكدت شركة "إيروفلوت -نورد" صاحبة الطائرة المنكوبة وجود ركاب أجانب على متنها. وقالت انه كان على متن الطائرة 9 آذربيجانيين و5 أوكرانيين     و2 من فرنسا، بالإضافة إلى 5ركاب من سويسرا ولاتفيا وإيطاليا وألمانيا وتركيا.

معلومات بان عطلا فنيا تسبب بسقوط الطائرة

وأفادت معطيات أولية بأن عطلا فنيا سبب هذه الكارثة الجوية، حيث قال شهود عيان إنهم شاهدوا الطائرة وهي تحترق قبل ارتطامها بالأرض.

وقد أقلعت الرحلة رقم  821 المتجهة من موسكو إلى مدينة بيرم وسط الأورال في الموعد المحدد من مطار شيريميتيفو في موسكو، في ظروف طبيعية.  وحين بدأت الطائرة بالهبوط  لم تفلح  في الدخول للمدرج من المرة الأولى ولهذا طلب برج المراقبة  من الطاقم إعادة الكرّة مرة أخرى. إلا أن الإتصال مع الطائرة انقطع أثناء الدورة الثانية. وبعد حوالي نصف ساعة ارتطمت الطائرة بزاوية حادة بالأرض.
وقال  فلاديمير كوشلياكوف  نائب المدير العام لشركة "إيروفلوت" الروسية للطيران: "يبدو ان سبب الحادث كان سوء الأحوال الجوية، الأمر الذي دعا برج المراقبة الطلب من طاقم الطائرة إعادة محاولة الهبوط مرة أخرى. ولا توجد حاليا رواية أخرى للحادث" .

شهود عيان يؤكدون إندلاع حريق في الطائرة

وقد تحدث شهود عيان عن حريق شب على متن الطائرة وهي في الجو قبل الهبوط، وقال أحدهم: " لقد كنت قرب النافذة وسمعت أصواتا شبيهة بالمروحية وهي تهبط وشاهدت كتلة من اللهب ترتطم بالأرض" 
وأكد شاهد آخر: " اشتعلت الطائرة  وهي في الجو وكانت أشبه بشهاب وارتطمت بالأرض وارتفعت ألسنة النيران في الجو عاليا وأضاءت كل ما حولها".

من جهتهم قال الخبراء إن من المستبعد ان يكون الحريق  في أحد محركات الطائرة هو السبب في تحطم الطائرة، فالتقنية التي تتمتع بها هذه الطائرة تسمح لها بالهبوط بمحرك واحد. وكما قال ممثلو شركة الطيران أن طاقم الرحلة كان يتمتع بخبرة عالية تفوق 4 آلاف ساعة طيران وأن الطائرة كانت في حالة تقنية جيدة.

رئيس لجنة التحقيق ينفي وقوع عمل إرهابي في الحادث

من جهته نفى ألكسندر باستريكين رئيس لجنة التحقيق التابعة للنيابة العامة الروسية وجود أي دليل على وقوع عمل إرهابي على متن الطائرة المنكوبة.
 وأضاف قائلا: "لقد رفعنا قضية جنائية متعلقة بخرق قواعد سلامة الطيران ...واستنادا إلى نتائج التحقيق الاولية في الحادث الذي أجراه خبراء لجنة التحقيق التابعة للنيابة العامة، فأن عطلا فنيا واحتراق المحرك الايمن  يعتبران السبب في سقوط الطائرة، على ما يبدو. .. هناك أدلة كثيرة على ذلك... ولا مجال الآن للحديث عن  احتمال  تفجير الطائرة... لكننا نواصل بحث جميع الاحتمالات".

وللإطلاع على تفاصيل الخبر في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)