القوات الروسية تخلي مواقعها على خط "بوتي – سيناكي" غربي جورجيا قبل الموعد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19665/

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن قوات حفظ السلام الروسية أكملت اليوم السبت 13 سبتمبر/أيلول إخلاء مواقعها على خط "بوتي – سيناكي" غربي جورجيا، وفقًا لاتفاقٍ توصل إليه الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ونظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي في الثامن من الشهر الجاري.

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن قوات حفظ السلام الروسية أكملت اليوم السبت 13 سبتمبر/أيلول إخلاء مواقعها على خط "بوتي – سيناكي" غربي جورجيا، وفقًا لاتفاقٍ توصل إليه الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ونظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي في الثامن من الشهر الجاري.

وفي بيانٍ صحفي لها أشارت الوزارة إلي أن القوات الروسية أخلت هذه المواقع قبل يومين من الموعد المحدد في الاتفاق. مضيفة أن موسكو تنتظر من جميع الأطراف المعنية، وخاصة القادة الجورجيين والاتحاد الأوروبي، أن تلتزم ببنوده.

وذكر البيان أن الاتحاد الأوروبي أعطى ضماناتٍ بعدم لجوء تبليسي إلى أعمال العنف ضد أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وعودة قواتها إلى ثكناتها، ونشر مراقبين دوليين في المناطق المتاخمة للجمهوريتين، كإجراءاتٍ ستمكن روسيا من سحب قواتها من هذه المناطق أيضا.

وفي وقت سابق أكدت مصادر صحفية جورجية وغربية مغادرة العسكريين الروس يوم 12سبتمبر/ايلول من القرى المحيطة ببلدة سيناكي غرب جورجيا، مشيرة إلى عبورهم نهر إينغوري الحدودي باتجاه أبخازيا.
كما أفادت المصادر نفسها أن الجنود الروس بدأوا بتفكيك مواقعهم في ضواحي ميناء بوتي الجورجي على شاطئء البحر الأسود.

وأكد مراسل قناة "روسيا اليوم" من تسخينفال عاصمة أوسيتيا الجنوبية على أن قوات حفظ السلام الروسية أكملت اليوم السبت 13 سبتمبر/أيلول إخلاء مواقعها على خط "بوتي – سيناكي" غربي جورجيا، وفقًا لاتفاقٍ الذي توصل إليه الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ونظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي في الثامن من الشهر الجاري.

وأفاد مراسلنا حول الوضع الأمني في تسخينفال عاصمة أوسيتيا الجنوبية ان الإجراءات الأمنية مشددة بعد الحرب التي شنتها جورجيا على هذه الجمهورية التي عاد إليها الهدوء الآن نوعاً ما.

المزيد في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)