مع التكية الإبراهيمية .. الخليل لا تعرف الجوع

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19661/

تعتبر التكية الابراهيمية ومنذ مئات السنين زاوية يقدم فيها الطعام مجانا على مدار السنه في مدينة الخليل، الا ان اهميتها تتضاعف في شهر رمضان المبارك في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون.

تعتبر التكية الابراهيمية  ومنذ مئات السنين زاوية يقدم فيها الطعام مجانا على مدار السنه في مدينة الخليل، الا ان اهميتها تتضاعف في شهر رمضان المبارك في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون.
توجد الى جانب الحرم الابراهيمي في الخليل التكية الابراهمية وهي المكان الذي يوزع فيه الطعام مجانا  للمحتاجين على مدار السنه وبشكل مضاعف خلال شهر رمضان بالتحديد. يجتمع المئات من الرجال والنساء والاطفال يوميا في ساعات الصباح الباكر ويحجزون لانفسهم ادوارا في طابور  طويل للحصول على حصصهم من طعام التكية والذي يعتقد الكثيرون بانه طعام مبارك، سيما وان مصدره تبرعات اهل الخير من سكان المدينة.
يعود تاريخ تكية سيدنا ابراهيم الى زمن صلاح الدين الايوبي الذي يقال انه كلف  10 عائلات من سكان المدينة  لخدمة الحرم الإبراهيمي الشريف وأمر بصرف الطعام لهم ولخيولهم، وجعل من  التكية الإبراهيمية وقفا  لاطعام الوافدين الى الحرم . ومع مرور الزمن تعاظمت اهمية التكية نظرا للظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون. 
تقليد عمره مئات السنين. التكية الابراهيمية أراد لها سكان الخليل ان تكون عونا للمحتاجين. وعظمتها تكمن في ما تحمله من قيم التآزر ..  وليس فقط فيما تقدمه من طعام.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)