. باكستان بين إغراءات الدعم الأمريكي وانتهاك واشنطن لسيادتها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19632/

قال مدير معهد الشرق الأوسط في موسكو يفغيني ساتانوفسكي في حديث لقناة "روسيا اليوم" إن سعي واشنطن لانتهاك الاراضي الباكستانية يشير إلى اصرارها على إضعاف هذه الدولة وتقسيمها وعلى عدم اكتراثها باعتراضات الحكومة الباكستانية.

قال مدير معهد الشرق الأوسط في موسكو يفغيني ساتانوفسكي في حديث لقناة "روسيا اليوم" إن سعي  واشنطن  لانتهاك الاراضي الباكستانية يشير إلى اصرارها  على إضعاف هذه الدولة وتقسيمها وعلى عدم اكتراثها باعتراضات الحكومة الباكستانية.
وحسب اعتقاد  ساتانوفسكي يمكن لباكستان بعد الذي حصل في الآونة الاخيرة ليس فقط  أن تفقد صفة  حليفة مقربة لواشنطن فحسب، بل وأن تخرج من الخارطة كدولة مستقلة بنفسها.
واضاف ساتانوفسكي قائلا: ان الدليل على اضعاف الولايات المتحدة لباكستان هو كل مافعلته في الاشهر الاخيرة لاجل ابعاد مشرف وابراز دور طالبان واحضارالرئيس الجديد والذي من المؤكد انه سيكون حليفا لسياستها.
وحول عدم إدانة رئيس  باكستان الجديد آصف زرداري للاستفزازات الامريكية خلافاً لما  فعله الكثير من العسكريين قال ساتانوفسكي:"  إن المتعارف عليه في غالبية الدول أن الدولة هي التي تملك الجيش لكن في باكستان تختلف الامور حيث أن الجيش يسيطر على الدولة. وبالطبع اذا اعتبر الجيش ان سياسة الرئيس ضد المصالح الوطنية سيزال هذا الرئيس من الحكم . وهذا ما حدث في تاريخ باكستان لاكثر من مرة. 
أن وجود  باكستان كدولة موحدة  يضر بالمصالح الامريكية. وقد فعلت امريكا وستفعل كل مابوسعها في المستقبل لاضعافها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)