4 مرشحين للرئاسة ينتقدون سياسة واشنطن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19588/

عقد 4 من مرشحي الرئاسة الامريكية مؤتمراً صحفياً في العاصمة واشنطن تحت شعار "الوحدة للأقليات" ، طالبوا فيه بالمساواة بينهم وبين مرشحَّي الحزبين الجمهوري جون ماكين والديمقراطي باراك اوباما، واتهموا وسائل الاعلام الامريكية بالتحيز ضدهم.

عقد 4 من مرشحي الرئاسة الامريكية مؤتمراً صحفياً تحت شعار "الوحدة للأقليات" في العاصمة واشنطن، طالبوا فيه بالمساواة بينهم وبين مرشحَّي الحزبين الجمهوري جون ماكين والديمقراطي باراك اوباما، واتهموا وسائل الاعلام الامريكية بالتحيز ضدهم.
دافع المرشحون للاجتماع هو شعورهم بعدم توفر المساواة بينهم وبين مرشحي الحزبين الجمهوري والديمقراطي جون ماكين وباراك أوباما. كما ويطالب المرشحون الاربعة بحقهم في مناظرات تليفزيونية مع اوباما وماكين.
يذكر ان عناوينُ بيانهم الموحد كانت: "لا للحرب في العراق، لا للحرب الباردة، ووقف التعذيب وتهديد الدول باسم الديمقراطية".
 قرأ بيان الوحدة رون بول المرشح الجمهوري الذي أعلن دعمه للمرشحين الآخرين. حيث قال "في تقديري إنه لايوجد شك في أن الغالبية توافقنا الرأي، فنحن نمثل غالبية الامة الامريكية واستطلاعات الرأي تشير الى أن حوالي 60% من الامريكيين غير سعداء باختيارهم لاحد مرشحي الحزبين الجمهوري والديمقراطي جون ماكين وباراك أوباما".
وأضاف بول "أن سياسات المرشحَّين اوباما وماكين لا تختلف كثيرا عن سياسة الرئيس بوش، فاوباما ينافس ماكين في إرسال مزيد من الاموال والقوات الى أفغانستان وكلاهما يريد إرسال المزيد من الاموال إلى جورجيا".
من جانبها اعلنت مرشحة حزب الخضر سيندي ماكيني استقلالها عن الحزبين. قائلة:"لقد اعلنت استقلالي عن الحزبين المجرمين اللذين إرتكبا جرائم حرب وتعذيب ضد الانسانية وجرائم ضد السلام. كما وأعتبرت ماكيني إنه من الخطر تمديد نفوذ حلف الناتو إلى الحدود الروسية "إن الذين يريدون مد نفوذ حلف الناتو الى الحدود الروسية يجب أن يعرفوا إن هذا يعتبر استفزازا سافراً." كما وأنتقدت ماكيني التدخل الامريكي في جورجيا وقارنته بالعراق.
هذا وتتطرق المرشح تشارلز بولدوين عن حزب الدستور الى فساد النظام الحاكم حيث قال"إنه نظام لايعمل، فالحزبان لايسيطران على الحكم فقط بل ويمنعان أي حزب من ممارسة السياسة وهو مايشل عصب الحياة في بلادنا."
وتحدث رالف نادر المرشح المستقل عن نهم ادارة بوش للحرب قائلا:"لقد أعلنوا الحرب...وقد اعتبر السيد بوش والسيد تشيني أن قرار إرسال القوات والاموال أينما شاءوا أمر يخصهم وحدهم فقط."
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)