هل ستصبح اوسيتيا الجنوبية جزءا من روسيا؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19580/

تراجع رئيس جمهورية اوسيتيا الجنوبية ادوارد كوكويتي خلال لقاء مع المساهمين في نادي النقاش الدولي (فلداي) عن تصريحه بان الجمهورية تنوي الانضمام الى روسيا.

تراجع رئيس جمهورية اوسيتيا الجنوبية ادوارد كوكويتي خلال لقاء مع المساهمين في نادي النقاش الدولي (فلداي) عن تصريحه بان الجمهورية تنوي الانضمام الى روسيا. وقال  كوكيتي لوكالة "انر فاكس"  "يبدو انه لم يتم فهمي. نحن لا ننوي التنازل عن استقلالنا الذي كلفنا ضحايا بالغة، وان اوسيتيا الجنوبية لا تنوي الانضمام لروسيا".

وعبر الرئيس الاوسيتي الجنوبي عن امتنانه لروسيا قائلا "نحن ممتنون لروسيا لانها انقذت شعبنا وننوي اقامة اوثق العلاقات الدولية مع روسيا الفيدرالية".

بدوره اكد ممثل اوسيتيا الجنوبية في روسيا الفيدرالية دميتري ميدويف ان مسئلة توحيد  الشعب الاوسيتي المقسم تحمل طابعا انسانيا وليس سياسيا، ولم يقصد الرئيس كوكويتي عند حديثه عن هذه القضية ضم الاقليم الى روسيا".

وقال ميدويف "ان كلمات كوكويتي لم تفهم او تفسر بشكل صحيح. فاذا نظرنا الى المكون السياسي لهذه المسئلة فان اضمامنا الى الدولة الاتحادية لروسيا وبيلوروسيايحسم  قضية التوحيد ". مؤكدا ان"هذا الانضمام سيزيل جميع موانع التعايش مثل الجمارك وقضايا الاتصالات. وهذا يكفي بشكل كامل بالنسبة لشعبنا بجزئيه الجنوبي والشمالي لاعادة وحدتنا القومية".

 وقال كوكويتي "سننضم الى روسيا الاتحادية ولا ننوي اقامة اوسيتيا مستقلة". وحسب قول الرئيس الاوسيتي الجنوبي فان في نية الجمهورية الاتحاد مع اوسيتيا الشمالية.
وتحدث كوكويتي ان الغرب وعد بالاعتراف باستقلال تسيخنفال في حالة اقامة اوسيتيا مكونة من جنوبية واخرى داخلة ضمن روسيا هي اوسيتيا الشمالية. وقال كوكويتي "اقترح علينا الخبراء الغربيون والسياسيون اقناع اوسيتيا الشمالية بالانفصال عن روسيا. وقد وعدوا  بالاعتراف بنا قبل كوسوفو".
ولم يجب الرئيس على سؤال لاحد الصحفيين الاجانب عن الفترة التي يمكن ان يستمر بها استقلال اوسيتيا الجنوبية، لكنه صرح ان الرئيسي بالنسبة لاوسيتيا الشمالية والجنوبية هو اعادة العدالة التأريخية. واستطرد كوكويتي ان "المشكلة انسانية اكثر منها سياسية". مضيفا ان توحيد اوسيتيا الشمالية مع اوسيتيا الجنوبية يعتبر الامكانية الوحيدة للحفاظ كمجموعة اثنية. وقال "ساكون سعيدا فيما لو اصبحنا ضمن روسيا".   

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)