أسف روسي على القرار الامريكي بوقف التعاون النووي

مبنى وزارة الخارجية الروسيةمبنى وزارة الخارجية الروسية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19494/

أعربت موسكو عن أسفها لقرارِ الرئيس الأمريكي جورج بوش تعليق اتفاقية الاستخدام السلمي للطاقة النووية مع روسيا. وقال مصدر بوزارةِ الخارجية الروسية إن الخطوة الأمريكية تضر مصالحَ واشنطن أكثرَ منها بمصالح موسكو.

أعربت موسكو عن أسفها لقرارِ الرئيس الأمريكي جورج بوش تعليق اتفاقية الاستخدام السلمي للطاقة النووية مع روسيا.
وقال مصدر بوزارةِ الخارجية الروسية إن الخطوة الأمريكية تضر مصالحَ واشنطن أكثرَ منها بمصالح موسكو.
 وقرار الرئيس الأمريكي جورج بوش بوقف المصادقة على إتفاقية للتعاون في المجال النووي السلمي مع روسيا ، التي كان الطرفان قد وقعاها في مايو/ أيار الماضي جاء نتيجة لما أسمته إدارتُه "السلوك الروسي السيء تجاه جورجيا".
ولذا قررالبيت الأبيض تعليق إتفاقية الاستخدام السلمي للطاقة النووية مع موسكو المعروفة باتفاق 123، وكلف وزيرة الخارجية بإعلان ذلك.
قالت كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية "اننا نأسف لاتخاذ هذا القرار، وللأسف فإن الأجواء الحالية ليست ملائمة لهذا الاتفاق، وسوف نعيد تقييم الوضع في وقت لاحق وفق متابعتنا للتطورات عن كثب".
هذا وتتيح الاتفاقية المتاجرة بالمواد النووية وتبادل التكنولوجيات والبحوث بين موسكو وواشنطن. وبمقتضاها تستورد روسيا وتخزن وتعيد تكرير الوقود النووي المستنفد وهو نشاط يدر مليارات الدولارات، كما ان للولايات المتحدة منافع أخرى إن لم تكن أكبر.
وكان الاتفاق على الإستخدام السلمي للطاقة النووية قد استغرق نحو عقد من الزمن، ولم يوقع الرئيس بوش عليه سوى في مايو/آيار الماضي، قبل أن يحيله إلى الكونغرس.
وحتى ما قبل بداية النزاع في أوسيتيا الجنوبية، ظلت إيران نقطة الخلاف الأساسية بين البلدين، وتوقع المراقبون حينها أن يسهم الاتفاق في تذليل الخلافات.
وهذا القرار الأمريكي جاء وسط أخبار غير مؤكدة بأن موسكو تدرس تقديم مساعدات نووية إلى طهران، أما الرد الروسي على هذا القرار فقد لخصه مسؤول في وزارة الخارجية بقوله إنه يضر بالمصالح الأمريكية أكثر من الروسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)