روسيا تقنع الاوربيين بصحة موقفها من ازمة القوقاز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19475/

صرح وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ان الوثيقة التي تمخض عنها لقاء الرئيسين الروسي دميتري مدفيديف والفرنسي نيكولا ساركوزي تتفق تماما مع مدخل موسكو لتسوية الاوضاع في القوقاز. الى ذلك ستعلن روسيا الثلاثاء العلاقات الدبلوماسية مع ابخازيا واوسيتيا الجنوبية.

صرح وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ان الوثيقة التي تمخض عنها لقاء الرئيسين الروسي دميتري مدفيديف والفرنسي نيكولا ساركوزي تتفق تماما مع مدخل موسكو لتسوية الاوضاع في القوقاز. وذكر لافروف خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد الثلاثاء بان الرئيسين كانا قد توصلا في موسكو في ختام مباحثاتهما الى اتفاق حول تنفيذ خطة مدفيدف - ساركوزي للتسوية والتي اتفق عليها في 12 اغسطس/اب الماضي. وقال لافروف "المهم، حسب اعتقادنا" هو ان الاساس يكمن في المدخل الذي اصرت عليه روسيا منذ البداية للخروج من الازمة".
وتم خلال المباحثات الاتفاق على ان المسؤولية عن عدم تكرار العدوان على الجمهوريتين - ابخازيا واوسيتيا الجنوبية - تم نقلها الى الاتحاد الاوربي بعد ابدال قوات حفظ السلام الروسية بالعدد الكافي من المراقبين الدوليين.
واشار لافروف الى ان روسيا اصرت على ان تشارك كل من ابخازيا واوسيتيا الجنوبية في النقاشات الدولية عن تسوية الوضع في القوقاز التي ستبدأ في 15 اكتوبر/ تشرين القادم والتي تضمنتها خطة مدفيديف - ساركوزي. واكد لافروف ان "المشاركين في تلك المناقشات لم يحددوا في الوثيقة، لكننا ثبتنا بدقة انه يجب ان تحصل ابخازيا واوسيتيا الجنوبية على مكان متساوي على طاولة تلك المناقشات".

واوضح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان الحديث يجري قبل كل شئ حول ضرورة عودة القوات الجورجية الى ثكناتها اولا، وثانيا، الاتفاق على ضمانات عدم استخدام القوة ضد ابخازيا واوسيتيا الجنوبية. اما ثالثا، فنشر قوات حفظ السلام الدولية في مناطق امنية حول ابخازيا واوسيتيا الجنوبية، مع الاخذ بالحسبان الاتحاد الاوربي.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في وقت لاحق في ختام مباحثاته مع نظيرته النمساوية اورسولا بلاسنيك اكد لافروف ان اي استفزازات من جانب جورجيا ستكون الان استفزازات ضد الاتحاد الاوربي.
وقال لافروف "باتخاذ الاتحاد الاوربي على عاتقه المسؤوليات القانونية من خلال ارسال مراقبين الى المنطقة، يكون الاتحاد الاوربي قد ارسل اشارة واضحة للقيادة الجورجية من ان المسؤولية الان تقع على عاتق الاتحاد الاوربي، وعلى منظمة الامن والتعاون الاوربي والامم المتحدة كذلك بما يتعلق بابخازيا واوسيتيا الجنوبية، وان اي استفزاز سيكون الان استفزازا ضد الاتحاد الاوربي".
الشراكة الروسية مع الاتحاد الاوربي ستبقى ثابتة
صرح وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف اثناء لقاءه بوزيرة الخارجية النمساوية اورسولا بلاسنيك ان خط ترتيب علاقات الشراكة الستراتيجية لروسيا والاتحاد الاوربي سيبقى ثابتا وان الخلافات حول بعض المسائل لا ينبغي ان يؤثر سلبا على ذلك.


روسيا ستقيم اليوم علاقاتها الدبلوماسية مع الجمهوريتين
قال لافروف "ان روسيا ستقوم اليوم باعداد الاساس القانوني لاقامة العلاقات مع سوخوم وتسيخينفال". وكانت وزارة الخارجية الروسية قد اعلنت في وقت سابق انه ستجري الثلاثاء في موسكو محادثات لوزير الخارجية الروسية مع نظرائه من ابخازيا واوسيتيا الجنوبية.
وشدد مسؤول الخارجية الروسية على انه "سيتم تبادل الوثائق حول اقامة العلاقات الدبلوماسية لروسيا مع الدولتين المذكورتين على مستوى السفراء".
وسيقوم الوزراء ايضا "بمناقشة المشاريع التي قام باعدادها خبراء من كل الاطراف لمعاهدات الصداقة والتعاون والمساعدة المتبادلة بين روسيا وجمهورية اوسيتيا الجنوبية، وروسيا وابخازيا".

  القوات الروسية سوف لن تبقى طويلا في ابخازيا واوسيتيا الجنوبية
اكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ان ستتواجد في كل من اوسيتيا الجنوبية وابخازيا ليس قوات حفظ السلام الروسية، وانما القوات المسلحة الروسية. واضاف لافروف في المؤتمر الصحفي مع نظيرته النمساوية اورسولا بلاسنيكان عديد الجنود الروس "سيكون بما فيه الكفاية للرد على اي بادرة عدوانية". واضاف لافروف  "لكن ذلك سوف لن يكون عددا غير محدود".
واشار لافروف الى ان القوات المسلحة الروسية ستتواجد في ابخازيا واوسيتيا الجنوبية لوقت طويل. وقال "ان القوات الروسية ستتواجد هناك لفترة طويل. وهذا يعتبر ضروريا بالمطلق في الفترة المنظورة وذلك لعد السماح بتكرار السابقة العدوانية من قبل جورجيا".
وحسب قول لافروف "فان القوات الروسية تتواجد في اراضي هاتين الجمهوريتين بطلب من رئيسي وبرلماني ابخازيا واوسيتيا الجنوبية، واستنادا الى مرسوم رئيس روسيا الفيدرالية كذلك".

سآكاشفيلي كذب على قادة الاتحاد الاوربي
صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان رئيس جورجيا ميخائيل سآكاشفيلي كذب بحضور قادة الاتحاد الاوربي، حيث ادعى ان روسيا الاتحادية هي التي بدأت بالعدوان على جورجيا واحتلالها.
وحسب قول لافروف فان سآكاشفيلي "صرح من جديد ان جورجيا لم تبدأ هذه الحرب، وان روسيا هي التي بدأت، وان روسيا احتلت جورجيا".
واضاف الوزير الروسي ان سآكاشفيلي "سمح لنفسه كذلك الادعاء بان روسيا تقوم باحتلال جورجيا ليس للمرة الاولى، وان ذلك كان قد تم في القرن التاسع عشر" واضاف لافروف "يُعتقد انه يعني وثيقة غيورغي في عام 1783 والتي سمحت لجورجيا الحفاظ على بلدها تجاه قوة من اتجاه اخر هي الامبراطورية العثمانية، حيث بحثت جورجيا عن حماية لها في روسيا".
ويرى لافروف ان المشكلة في كون السيد سآكاشفيلي حصل على تعليمه، بما في ذلك بمادة التأريخ في الولايات المتحدة الامريكية. وقال لافروف ان هذه العلاقة المهينة لتأريخ شعبه تدعو الى التأمل بان هذا النوع الاشياء يقوم بها بالذات اؤلئك القادة الذين يجرون بلدانهم بتعجل  الى حلف شمال الاطلسي. فالتوافق هنا كما اعتقد ليس مصادفة".      

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)