رياح المصالحات تهبّ مع وثيقة طرابلس ودعوات لتوسيع رقعتها

أخبار العالم العربي

طرابلس لطالما عانت من أعمال العنف الطائفيةطرابلس لطالما عانت من أعمال العنف الطائفية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19449/

باتت المصالحة " الطرابلسية" قاب قوسين أو أدنى بعدما تضافرت كل مكونات الإرادة السياسية لطي صفحة الأزمة الأمنية القائمة بين مناطق عاصمة الشمال اللبنانية وتتجه المدينة المتوترة لتوقيع وثيقة تنهي معها حقبة صعبة أزهقت أرواح الكثير من اللبنانيين.

باتت المصالحة " الطرابلسية" قاب قوسين أو أدنى بعدما تضافرت كل مكونات الإرادة السياسية لطي صفحة الأزمة الأمنية القائمة بين مناطق عاصمة الشمال اللبنانية وتتجه المدينة المتوترة لتوقيع وثيقة تنهي معها حقبة صعبة أزهقت أرواح الكثير من اللبنانيين.
وينعقد في منزل مفتي طرابلس والشمال مالك الشعار مساء الاثنين 8 سبتمبر/ أيلول اجتماع المصالحة المنتظر والذي سيحدث برعاية رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة وحضور جميع الاطراف في الشمال لاعلان وثيقة طرابلس التي بدأت رياحها  تتردد على المستوى اللبناني العام وأولى تباشيرها التأييد الذي خصه رئيس مجلس النواب نبيه بري والامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله لما سيتحقق اليوم في عاصمة الشمال، على ان يتسع اطار المصالحات لاحقاً كما اقترح نصرالله.
وكان رئيس تيار المستقبل سعد الحريري قد توصل مع علي عيد زعيم الطائفة العلوية في طرابلس إلى اتفاق ينهي التوترات الطائفية في البلاد.
وكان الحريري إلتقى عيد في منزل مفتي شمال لبنان الشيخ مالك الشعار فجر الأحد 7 أغسطس/ آب .
وقال الشعار في حديث للصحفيين بعد الاجتماع إن الحريري وعيد اتفقا على انهاء كل أشكال الوجود العسكري في طرابلس وتسليم الوضع الامني للجيش اللبناني.
يذكر أن العشرات من اللبنانيين لقوا حتفهم في اشتباكات طائفية منذ شهر مايو/أيار الماضي وخصوصا بمدينة طرابلس.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية