وزراء الخارجية العرب يطلبون إرسال مراقبين دوليين لحماية الفلسطينيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19409/

يعقد وزراء الخارجية العرب يوم الاثنين 8 سبتمبر/ايول اجتماعا تترأسه المملكة العربية السعودية في مقر الجامعة العربية بالقاهرة يتضمن جدول أعماله 33 ملفا في مقدمتها قضايا فلسطين والسودان.

يعقد وزراء الخارجية العرب يوم الاثنين 8 سبتمبر/ايول اجتماعا تترأسه المملكة العربية السعودية في مقر الجامعة العربية بالقاهرة يتضمن جدول أعماله 33 ملفا في مقدمتها قضايا فلسطين والسودان.
ومن المقرر أن يشارك رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في الاجتماع لاطلاع الوزراء العرب على آخر تطورات مفاوضاته مع الجانب الإسرائيلي. وسيناقش وزراء الخارجية سبل الخروج من حالة انقسام الصف الفلسطييني وإعادة اللحمة الوطنية من خلال الحوار بين جميع الأطراف المعنية. من جهتها قالت مصادر دبلوماسية إن إجتماع القاهرة لن يبحث موضوع إرسال قوات عربية إلى قطاع غزة، إلا أنها أشارت إلى أن الوزراء العرب سيطلبون من مجلس الأمن إرسال مراقبين دوليين لحماية الفلسطينيين من العدوان الإسرائيلي. ويتضمن جدول الأعمال آخر التطورات في موريتانيا حيث سيناقش تقرير بعثة تقصي الحقائق التابعة للجامعة العربية والتي غادرت إلى نواكشط عقب الإطاحة بالرئيس المنتخب من قبل العسكر. وسيبحث الإجتماع أيضا تطورات الوضع في العراق ولبنان والسودان وملفات أخرى.
من جانبه علق رئيس قسم الشؤون العربية في صحيفة الأخبار بدر الدين أدهم في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن الاجتماع سيخرج للسودان برفض جديد لقرار المحكمة  الجنائية بحق الرئيس عمر حسن البشير وسيتابع العرب ماتم من جهود بذلها عمرو موسى وزيارته للسودان، كما سترشح عن الاجتماعات توصية الى مجلس الأمن لوقف قرار المحكمة الجنائية.
وفي الشق الفلسطيني قال الصحفي المصري إن وزراء الخارجية اعرب سيشيدون بالجهود المصرية الرامية لإعادة وحدة الصف الفلسطيني من خلال رعاية الحوار الثنائي بين الفصائل المتجافية ناهيك عن خطوات القيادة المصرية في دفع العملية السلمية بين الفلسطينيين والاسرائيليين.
وأضاف أدهم أن الجهود العربية ترتكز الى مبادرة السلام العربية المنبثقة عن قمة بيروت 2002 التي تدعو الى الانسحاب حتى خط الرابع من حزيران من عام 1967 وحق عودة اللاجئين الفلسطنيين الى ضمن هذه الحدود مقابل السلام الكامل مع الدولة العبرية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية