آفاق جديدة في العلاقات بين ليبيا والولايات المتحدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19367/

وصلت كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الامريكية يوم 6 سبتمبر/ايلول الى تونس في زيارة هدفها الرئيسي تطوير العلاقات بين البلدين . وكانت رايس قد اجرت قبيل ذلك مباحثات في الجماهيرية الليبية حيث تم التأكيد ان النزاع بين الولايات المتحدة وليبيا اصبح في طيات الماضي.

وصلت كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الامريكية يوم  6 سبتمبر/ايلول الى تونس في زيارة هدفها الرئيسي تطوير العلاقات بين البلدين . وكانت رايس قد اجرت  قبيل ذلك مباحثات في الجماهيرية الليبية  حيث تم التأكيد فيها على  ان النزاع بين الولايات المتحدة وليبيا اصبح في طيات الماضي.
وقد وصلت كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الامريكية الى تونس في اول زيارة  لوزير خارجية امريكي خلال السنوات الخمس الاخيرة. وفي عام 2003 زار تونس كولين باول. وتتضمن اجندة الزيارة اللقاء مع زين العابدين بن علي رئيس البلاد واجراء لقاء  مع نظيرها عبد الوهاب عبد الله. كما يضم جدول الاعمال زيارة المكتب الاقليمي لمنظمة " مبادرة الشراكة بين الولايات المتحدة و الشرق الاوسط". وستزور كوندوليزا رايس  المقبرة العسكرية الامريكية للجنود الذين سقطوا في معارك الحملة التونسية عامي 1942-1943 . ويرى المراقبون السياسيون ان مباحثات وزيرة الخارجية الامريكية في تونس ستهدف الى  توسيع الحوار والثقة، اذ ان العلاقات بين البلدين تواجه حاليا مرحلة البرودة. وستحاول كوندوليزا رايس استعادة الطابع الاستراتيجي للعلاقات مع تونس التي تتضمن مكافحة الاسلاميين المتطرفين وتوسيع العنصر العسكري للتعاون. ويخطط الجانبان في المجال الاقتصادي لدفع عملية المباحثات بصدد انشاء منطقة التجارة الحرة والبحث في سبل  زيادة حجم الاستثمارات الامريكية والتبادل السلعي بين البلدين الذي يبلغ اليوم قرابة 600 مليون دولار.
وأصبحت تونس المحطة الثانية بعد الجماهيرية الليبية في جولة  كوندوليزا رايس في بلدان افريقيا الشمالية.

نتائج مباحثات رايس في ليبيا
"سنوات المواجهة والعداء بين الولايات المتحدة والجماهيرية الليبية  قد مضت". هذا ما جاء على لسان عبد الرحمن محمد شلقم وزير العلاقات الخارجية والتعاون الدولي الليبي في مؤتمر صحفي مشترك مع كوندوليزا رايس عقد في طرابلس .وقال شلقم : " ان قدوم رايس الى طرابلس والمباحثات التي جرت معها تدل على ان ليبيا والولايات المتحدةقد  تغيرتا ، وسار  البلدان في طريق الحوار والتفاهم والوفاق" واضاف قائلا: " قد توجد خلافات في الاراء ، غير انها لا تضر بالعلاقات بين البلدين".
وأعلنت رايس بدورها قائلة: "ان العلاقات بين الولايات المتحدة وليبيا تشهد انطلاقة جيدة ، وهي في البداية فقط  بعد سنوات طويلة ،  وارى بوادر جيدة في ان تحدد الولايات المتحدة وليبيا  سبل المضي قدما الى الامام".
واشارت رايس ايضا الى ان طرابلس وواشنطن تعملان على إعداد اتفاقية بصدد تحسين المناخ التجاري والاستثماري ، ونوهت بان الكثير من الشركات الامريكية  تود الاستثمار في الجماهيرية. وحسب قولها فان كلا البلدين سيوقعان قريبا على الاتفاقيات الخاصة بالتبادل في مجال التعليم  والثقافة ، مما يمكن الطلبة اليبيين من الحصول على التعليم في الولايات المتحدة. اما الامريكيون فستتاح لهم فرصة القيام بمزيد من الزيارات الى ليبيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)