المسلسلات التركية.. هل يبحث المجتمع الفلسطيني من خلالها عن شيء أضاعه؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19360/

غزت الدراما التركية المتمثلة بمسلسل "نور" وغيره المنازل الفلسطينية في قطاع غزة في ظل الحصار والبحث عن لقمة العيش.

غزت الدراما التركية المتمثلة بمسلسل "نور" وغيره المنازل الفلسطينية في قطاع غزة في ظل الحصار والبحث عن لقمة العيش.

وقد فتح هذا الغزو الثقافي  الباب للكثير من التساؤلات حول الأزمات الإجتماعية التي يعيشها المواطن الفلسطيني وهو المنهك بالحصار وبالسياسة.

وأحدثت قصة الحب بين مهند ونور ، التي يتحدث عنها المسلسل ،  زلزالا في غزة ورفعت معايير الحكم على الجمال لدى الناس. وتباينت أراء الفلسطينيين من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار بين محب وكاره للمسلسل الذي دفع الناس إلى إعادة ترتيب علاقاتهم الاجتماعية، وفقا لمواعيد عرضه. مما أثار سؤالاً  فيما إذا كان هذا المسلسل يعالج مشاكل اجتماعية أم انه يفجرها في المجتمع الفلسطيني .

على الصعيد نفسه إستطاعت المسلسلات التركية المدبلجة أن تلاحم المجتمع الفلسطيني، وكأنهم يبحثون عن أشكال جديدة للعلاقات الإنسانية، وعن شيء ضاع منهم في زحمة الحصار والبحث عن لقمة العيش، سواء أحبوا هذه الشخصيات المقدمة أم كرهوها.
وللمزيد حول الموضوع في الشريط المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)