مواقف لبنانية متباينة حول نتائج قمة دمشق الرباعية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19348/

تباينت مواقف القوى السياسية اللبنانية من نتائج قمة دمشق الرباعية الاخيرة . فبينما اعتبرت قوى الرابع عشر من آذار كلام الرئيس السوري بشار الاسد حول لبنان بأنه تدخل في الشؤون الداخلية، رأت قوى الثامن من آذار ان كلامه لا يمس السيادة اللبنانية.

تباينت مواقف القوى السياسية اللبنانية من نتائج قمة دمشق الرباعية الاخيرة . فبينما اعتبرت قوى الرابع عشر من آذار كلام الرئيس السوري بشار الاسد حول لبنان  بأنه تدخل في الشؤون الداخلية، رأت  قوى الثامن من آذار ان كلامه لا يمس السيادة اللبنانية.

وقد توالت ردود الأفعال في لبنان على المواقف التي صدرت خلال القمة الرباعية، التي عقدت في سوريا يوم الخميس 4 سبتمبر/أيلول، خصوصا تلك المتعلقة بالملف اللبناني الذي احتل حيزا واسعا من المحادثات التي اجراها الرئيس السوري بشار الأسد مع نظرائه.  ففي وقت امتنعتت فيه المصادر اللبنانية الرسمية عن التعليق  على ما جرى في القمة ابدت  قوى الرابع عشر من آذار امتعاضها من كلام الرئيس السوري المتعلق بالوضع في لبنان، واعتبرت ان كلامه  تدخل فاضح في الشؤون الداخلية اللبنانية وتجاهل لسيادة لبنان واستقلاله.

في غضون ذلك أستغربت قوى الثامن من آذار رد الاكثرية على كلام الرئيس الاسد، معتبرة ان كلامه لا يمس بسيادة واستقلال لبنان، علما ان سوريا نجحت بإعادة الكرة الى ملعبها من خلال القمة الرباعية وكرست دورها كلاعب اقليمي لايمكن تخطيه. إلا ان المخاوف تصاعدت من امكانية عودة الاضطراب الامني الى مدينة طرابلس، خصوصا بعد التحذيرات المتلاحقة، والتي كان آخرها دعوة الرئيس السوري الى القضاء على التطرف السلفي في الشمال.

أما خطاب امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، فقد غابت  فيه إية إشارة إلى نتائج القمة الرباعية. فقد  تحدث فيه خلال إفطار رمضاني، محذرا من اي مساس بحزب الله، ومؤكدا على ان المقاومة باقية حتى بعد تحرير مزارع شبعا.

وللمزيد من المعلومات  في شريط الفيديو

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية