ااشتداد حدة التنافس الروسي الامريكي في سوق السلاح

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19324/

اعرب ميخائيل زافالي المدير المكلف بمهام خاصة في شركة "روس ابورون اكسبورت " الروسية اثناء لقائه مع الصحفيين عن رأيه بان المنافسة بين روسيا والولايات المتحدة الامريكية في سوق الاسلحة ستشتد حدة في أعقاب النزاع في جورجيا.

اعرب ميخائيل زافالي المدير المكلف بمهام خاصة في شركة "روس ابورون اكسبورت " الروسية اثناء لقائه مع الصحفيين عن رأيه  بان المنافسة بين روسيا والولايات المتحدة الامريكية في سوق الاسلحة ستشتد حدتها في أعقاب النزاع  في جورجيا.
وقال زافالي :" بمناسبة الاحداث الاخيرة في العالم اعتقد ان الولايات المتحدة ستتصرف بالمزيد من العدوانية في سوق الاسلحة العالمية. غير انني لا استطيع القول ان تصرفاتها في السابق كانت  اقل عدوانية تجاه شركتنا. ونحن  نواجه دائما لعبة بدون قواعد ، وكما تتذكرون سبق للامريكان ان فرضوا عقوبات على شركة  "روس ابورون اكسبورت ".
وهم يطبقون قواعد احادية الجانب اذا كان هناك ما يتناقض مع  مصالح الولايات المتحدة ، ونحن قد اعتدنا على ذلك". وعلى حد قوله فان اشتداد حدة المنافسة سيحصل ايضا بعد النزاع الجورجي الاوسيتي الجنوبي.
 وقال مدير الشركة الروسية : " لقد اثار موقف الولايات المتحدة ورعايتها لجورجيا نفسها في عدوانها السافر ضد اوسيتيا الجنوبية اصداء متباينة في العالم باسره. وامامنا الآن حقائق تدل على انه ثمة بلدان لم تنتم سابقا الى مجال التعاون العسكري التقني مع روسيا ومالت الى اختيار الاسلحة من صنع امريكي او اوروبي  وهي تنشط  حاليا  خطواتها الموجهة نحو إجراء  مباحثات مع شركة "روس ابورون اكسبورت " بشأن شراء الاسلحة الروسية". غير انه  إمتنع عن ذكر تلك البلدان.موضحا ان هذا الحديث سابق لاوانه. وبحسب قوله فان رد الفعل غير المتكافئ  لدى البلدان الاوروبية على النزاع الجورجي الاوسيتي لن ينعكس على توريدات السلاح الروسي الى اوروبا .، وقال : " لا يجوز الحديث عن مقادير كبيرة من توريدات السلاح الروسي الى بلدان اوروبا الغربية ، وما هي الا مقادير رمزية. ونحن بلا شك مهتمون بتطوير التعاون العسكري التقني مع اوروبا. وانا ارى ان بلدان الاتحاد الاوروبي لن تقدم على الامتناع عن شراء شيء ما منا. واظن انه لن تطرأ اية تقليصات على خطط الشركة. وهذا امر أكيد".
واشار الممثل عن الشركة الروسية بوجه عام ان روسيا تخطط  ان تبيع في عام 2008 اسلحة في السوق لا تقل قيمتها عن 6.1 مليار دولار امريكي.
روسيا ستواصل تعاونها العسكري التقني مع ايران

وأعلن زافالي ان روسيا ستواصل تعاونها مع ايران في المجال العسكري التقني ومجال الطاقة على الرغم من معارضة الولايات المتحدة.
وقال : " اننا وظفنا  في ايران رساميل كبيرة ، ولدينا آفاق واسعة  ولا نريد ان نخسر هذه الاموال بغض النظر عما اذا كان الآخرون يريدون ذلك ام لا يريدون". وذكر ان روسيا ترغب في حضورها بهذه المنطقة وأعاد الى الاذهان ان روسيا الاتحادية  تشيد في ايران محطة بوشهر الكهرذرية.  ويتطور التعاون معها في المجال العسكري التقني.
وأكد زافالي ان سياسة روسيا هذه في العلاقات مع ايران تواجه المعارضة من جهة الولايات المتحدة التي لها مصالح في هذه المنطقة.

روسيا ستورد الى الصين طائرات النقل العسكري " ايل – 76" وطائرات التزويد بالوقود جوا " ايل – 78"
وأفاد زافالي بان روسيا ستواصل تعاونها مع الصين بتوريدها اليها طائرات النقل العسكري " ايل – 76" وطائرات التزويد  بالوقود جوا " ايل – 78".
وأضاف قائلا "اننا نعود الى هذه الصفقة". وبحسب قوله فان القيمة الاولية  للطائرات من طراز" ايل – 76" و" ايل – 78" كانت مخفضة ، ولذا نجمت مشاكل  بشأن تنفيذ الصفقة لتوريد 38 طائرة من هذا الصنف. وتدور حاليا هذه المحادثات ، ونحن نعود الى القضية المتعلقة بقيمة هذه الطائرات.

حاملة الطائرات "الاميرال غورشكوف" تسلم الى الهند بعد عام 2011
واعلن زافالي أن حاملة الطائرات " الاميرال غورشكوف" التي تم بيعها للقوات البحرية الهندية سوف تسلم الى الجانب الهندي بعد عام 2011 .
 وقال ممثل الشركة الروسية : " من المقرر ان  تسلم حاملة الطائرات الى الهند بعد عام 2011 . غير انه من الضروري قبل ذلك التوقيع على  ملحق بالاتفاقية . وهذا التطبيق معتاد عليه اذ انه في الوقت الحاضر بلغ الفارق عن السعر الاولي الخاص بتحديث السفينة مليارا واحدا من الدولارات".
وعلى حد قوله تعمل في الوقت الراهن لجنة خاصة  من الخبراء الروس والهنود على تدقيق اهداف وانواع الاعمال المتعلقة بتحديث السفينة.
وأشار زافالي الى ان ما يخص سعر التحديث  ناجم عن تخفيض الجانب الروسي لسعر السفينة عند عقد الصفقة.
وكانت الصفقة الخاصة ببيع حاملة الطائرات " الاميرال غورشكوف" التي تم التوقيع عليها في عام 2004 تقضي باجراء الاعمال المتعلقة بتحديث السفينة. غير انه نظرا لزيادة حجم الاعمال ارجئت المواعيد لتسليم حاملة الطائرات الى المشتري بذكر موعد جديد ، وهو عام  2012 او2013 .
وكانت قيمة الصفقة في لحظة توقيعها قد عادلت 750 مليون دولار. لكن اتضح انه من االضروري  اضافة ما يقارب مليار دولار امريكي الى قيمتها السابقة.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)