هيئة الهجرة تؤكد عدم نية روسيا في تهجير جورجيين من اراضيها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19306/

اكد قسطنطين رمدانوفسكي رئيس هيئة الهجرة الفيدرالية الروسية انه لن يحدث اي تهجير لمواطني جورجيا من الاراضي الروسية ، واشار الى ان عدد الاشخاص من جورجيا الذين قدموا طلبات بمنحهم حق الاقامة بروسيا تجاوز عدد امثالهم من افغانستان.

اكد قسطنطين رمدانوفسكي رئيس هيئة الهجرة الفيدرالية الروسية انه  لن يحدث اي تهجير لمواطني جورجيا من الاراضي الروسية ، واشار الى ان عدد الاشخاص من جورجيا  الذين قدموا طلبات بمنحهم حق الاقامة بروسيا  تجاوز عدد امثالهم من افغانستان.
وأكد رئيس هيئة الهجرة الفيدرالية ان المواطنين  الملتزمين باجراءات منح التأشيرات  يسمح لهم بالاقامة في روسيا حتى انتهاء مفعول تأشيراتهم. زد على ذلك انه في حالة وجود الظروف القاهرة  يمكن تمديد مفعول التأشيرة لمدة عشرة ايام.
وأضاف رمدانوفسكي انه لم تسجل طلبات  بالحصول على وضع اللجوء السياسي من طرف مواطني جورجيا.
 والجدير بالذكر انه تقطن روسيا جالية جورجية كبيرة  تضم مواطني جورجيا ومواطني روسيا على حد سواء. واعرب  بعض المواطنين عن مخاوفهم بان السلطات الروسية ستقوم بتهجير الجورجيين من روسيا بسبب قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.
جورجيا تجاوزت افغانستان من حيث عدد طلبات اللجوء

أفاد رمدانوفسكي أن هيئة الهجرة الفيدرالية سجلت  34589 شخصا من المواطنين القادمين من اوسيتيا الجنوبية ، وبينهم 10114 طفلا ،مضيفا ان الهيئة سلمت لغاية اليوم ما يزيد عن 3000  هوية شخصية مؤقتة للمواطنين القادمين من اوسيتيا الجنوبية و141 جواز سفر مواطن روسي.
وعلى حد قول رمدانوفسكي فان 320 شخصا من اهالي اوسيتيا الجنوبية توجهوا الى هيئة الهجرة بطلب منحهم وضع اللاجئ. واكثر من النصف بينهم مواطنو جورجيا.
وقال : " اظن ان العدد الاجمالي من الاشخاص الجورجيين المتوجهين بطلبات اللجوء  سيبلغ 500 شخص".
وافاد رئيس الهيئة انه لوحظ خلال السنوات الاخيرة الاتجاه نحو زيادة عدد طلبات الجوء من مواطني جورجيا. وقال : " اذا كان عددهم في عامي 2005 – 2006  بحدود 400  – 450 شخصا فان عدد الحاصلين في عام 2007  على وضع اللاجئ  بلغ  565 شخصأ.
وافاد رمدانوفسكي بان جورجيا  تحتل اليوم المرتبة الاولى بين البلدان الاخرى من حيث عدد طلبات الجوء  متجاوزة افغانستان التي ظلت على مدى عشرات السنين تحتل  مركز الصدارة  في هذا المجال.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)