جورجيا وروسيا.. السياسة تمزق علاقات تمتد في اعماق التاريخ

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19272/

أعلن الكسندر سافينوف الملحق الاعلامي السابق في السفارة الروسية لدى تبليسي أن السفارة ستمنح تأشيرات روسية للمواطنين الذين قدموا جوازات سفرهم قبل الثالث من سبتمبر /أيلول الجاري.

أعلن الكسندر سافينوف الملحق الاعلامي السابق في السفارة الروسية لدى تبليسي أن السفارة ستمنح تأشيرات روسية للمواطنين الذين قدموا جوازات سفرهم قبل الثالث من سبتمبر /أيلول الجاري. مشيراً الى أن السفارة الروسية تسلمت مذكرتين من الخارجية الجورجية إحداهما تقضي بقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وأخرى بوقف أعمال السفارتين في موسكو وتبليسي.
ان السياسة وما تبعها من قطع للعلاقات الدبلوماسية هي لعبة الساسة الكبار، أما بالنسبة للمواطنين العاديين، الذين ينتظرون دورهم أمام مبنى السفارة الروسية في العاصمة الجورجية تبليسي، فالأمر يتعلق بمستقبلهم وحياتهم. فكل من هؤلاء تربطه بروسيا إما روابط عائلية أو مهنية. ولكن السؤال الذي يبقى القاسم المشترك لكل منهم كيف ستسير الأمور في المستقبل؟
في السابق كانت جورجيا جزءا من الامبراطورية الروسية، ومن ثم أصبحت من جمهوريات الاتحاد السوفيتي. وفي الثالث من سبتبمر /أيلول الجاري اتخذت الحكومة الجورجية قراراً بقطع العلاقات الدبلوماسية مع موسكو مما يعني أن الأمر لا يتعلق فقط بالعلاقات الدبلوماسية، بل ويمس الاقتصاد والثقافة والتاريخ.
حتى هذه اللحظة يستطيع سآكاشيفلي أن يفعل ما يشاء دون حسيب أو رقيب، بفضل الأحكام العرفية التي فرضها في بداية الحرب. ولكنه سيضطر لمواجهة ردود الفعل المحلية تجاه سياسته بعد أن يوقف البرلمان مفعول سريان هذه الأحكام العرفية.
ومع انقشاع دخان الحرب سيتعين على الشعب الجورجي التكيف للعيش بدون علاقات تربطه بالجارة الكبرى روسيا لأول مرة منذ مئات السنين.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)