منظمة الامن الجماعي تؤيد دور روسيا في اوسيتيا الجنوبية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19265/

وصف وزراء خارجية الدول الاعضاء في منظمة الامن الجماعي افعال جورجيا تجاه اوسيتيا الجنوبية بكونها غير مقبولة ،واعلنوا وقوفهم الى جانب روسيا ودورها الفعال لدعم السلام في المنطقة.

وصف وزراء خارجية الدول الاعضاء في منظمة الامن الجماعي افعال جورجيا تجاه اوسيتيا الجنوبية بكونها غير مقبولة ،واعلنوا وقوفهم الى جانب روسيا ودورها الفعال لدعم السلام في المنطقة.

وتقدم  ادوارد نالبانديان وزيرالخارجية الارمني ببيان مشترك ورد فيه :
" لقد وقفنا الى جانب روسيا ودورها الفعال لدعم السلام في المنطقة، ودعونا الى حل النزاعات بطريقة سلمية ، ونوهنا بضرورة الالتزام بمراعاة المبادئ الستة لخطة مدفيديف – ساركوزي".
وجاء في بيان الوزراء ان الاحداث حول اوسيتيا الجنوبية كشفت عن خطر انتهاج سياسة  المعايير المزدوجة في العلاقات الدولية. ويدعو الوزراء جميع الدول الى التوازن والموضوعية في تقييم الموقف وعدم اتخاذ اعمال من شأنها تأزيمه.
وأعربت روسيا من جانبها عن ارتياحها لبيان مجلس وزراء خارجية المنظمة. وأشار سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي الى ان هذا البيان أعطى اجوبة دقيقة عن كل الاسئلة ، ووصف البيان بكونه يمثل موقفا موحدا للدول أعضاء المنظمة. وقال "وينتظر من وزرائنا التصرف انطلاقا من المواقف المتفق عليها". ويتضمن البيان تأييدا لأعمال روسيا  في منطقة النزاع الجورجي - الاوسيتي الجنوبي.
وافاد لافروف ايضا بان الدول الاعضاء في منظمة الامن الجماعي اتفقت على البدء خلال الاسبوع القادم في العمل على اعداد معاهدة الامن الاوروبي.

التسوية في قره باغ  مختلفة عن الاوضاع في اوسيتيا الجنوبية

ويرى وزير الخارجية الروسي انه لا يوجد شئ مشترك بالمرة بين الموقف في ابخازيا واوسيتيا الجنوبية من جهة وعملية التسوية  في قره باغ  التي تشارك فيها اذربيجان وارمينيا.
وعلى حد قوله فان نظام سآكاشفيلي عمل على مدى السنوات الاخيرة لتخريب كافة الاطر للمباحثات المتفق عليها مع ابخازيا واوسيتيا الجنوبية . واشار لافروف الى ان الجانب الجورجي كان يدبر على الدوام استفزازات ضد السكان المدنيين وقوات حفظ السلام. واضاف انه لا يحدث هناك ما هو شبيه بما يخص عملية التسوية في قره باغ . واوضح الوزير ان كلا الجانبين الارمني والاذربيجاني لا يمتنعان عن العمل على تسويتها. وبحسب قوله فان العملية  تواصل مسارها، ولغاية الآن تم الاتفاق على جوانب كثيرة من اجزاء هذه التسوية. اما المشاكل المتبقية فالعمل عليها يجري على قدم  وساق .
وذكر لافروف ان الرئيسين الاذري والارمني على اتصال دائم في هذا الموضوع . وقد تم اللقاء الاخير بينهما الصيف الحالي في مدينة  بطرسبورغ. وأكد لافروف ان الاتفاق على مواصلة العمل بكافة المستويات  ماثل. وأضاف قائلا ان روسيا  سوف تساعد على إعداد التسوية بموجب المبادئ المتفق عليها بما في ذلك ضمن اطارمنظمة الامن والتعاون في اوروبا ومنظمة الامن الجماعي.
هذا  وقد سلمت  قرغيزيا اثناء الجلسة مسئولية رئاستها في مجلس وزراء الخارجية للمنظمة الى ارمينيا. كما قام وزراء الخارجية باعداد مقترحاتهم الى مجلس الاعمال في القمة القادمة  للمنظمة.
والجدير بالذكر انه يشارك في أعمال المجلس وزراء خارجية ارمينيا وبيلوروسيا وكازاخستان وقرغيزيا وروسيا وطاجيكستان واوزبكستان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)