الأسد لا يريد حربا باردة جديدة بسبب الأزمة في منطقة القوقاز

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19243/

اختتمت القمة الرباعية، التي عقدت في دمشق أعمالها، حيث تركزت مناقشاتها على مجمل ملفات منطقتي الشرق الأوسط والقوقاز. وتوقع فيها الرئيس السوري بشار الاسد ان تتحول مفاوضات السلام غير المباشرة مع اسرائيل الى مفاوضات مباشرة بعد الرد الإسرائيلي على ورقة مبادىء أودعتها سوريا لدى الراعي التركي.

اختتمت قمة دمشق الرباعية أعمالها، التي أعرب الرئيس السوري بشارالأسد فيها عن قلقله مما يحدث في منطقة القوقاز، مؤكدا دعمه لجهود الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، من خلال حواراته مع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف لإحلال الإستقرار في تلك المنطقة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الأسد في القمة الرباعية التي عقدت  يوم الخميس 4 سبتمبر/أيلول حول السلام والإستقرار في الشرق الأوسط والقوقاز، بحضور كل من الأسد وساركوزي وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ورئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان.

وأكد الأسد أنه لا يريد حربا باردة جديدة في العالم، معللا ذلك بإن أي خلل في جورجيا سيجد له أصداء في تركيا ومنطقة الشرق الأوسط. وأن هذه  المنطقة ستكون ساحة لهذه الحرب.

السوريون يقذفون بالكرة في الملعب الإسرائيلي

 وأكد الرئيس السوري على الدور الامريكي والفرنسي لتحريك مفاوضات السلام مع اسرائيل، مشيرا أيضا أن تركيا تمثل شريكا أساسيا في هذه العملية. وأفاد بأن المرحلة الحاسمة في المفاوضات السورية الاسرائيلية تم تاجيلها بسبب استقالة رئيس الوفد الاسرائيلي.

وذكرالرئيس السوري ان بلاده سلّمت أنقرة ورقة مبادىء من 6 نقاط كوديعة، وأضاف ان دمشق تنتظر الرد الإيجابي عليها من تل ابيب، حينها سيتم الإنتقال إلى المفاوضات المباشرة مع إسرائيل بعد أن يتم الإطمئنان إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي المقبل سيسير بنفس إتجاه رئيس الوزراء الحالي أيهود أولمرت.

المسار الفلسطيني يجب ان يكون داعماً وليس معرقلا للمسار السوري

وأكد الأسد على أنه يريد سلاما شاملا وليس فقط  إتفاقية سلام، لافتا إلى ضرورة دعم المجتمع الدولي للجانب الفلسطيني.

وأفاد بان المطلوب أن يكون المسار الفلسطيني ساندا للمسار السوري وليس معرقلا له، موضحا إتفاقه في هذا الأمر مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ضرورة دخول لبنان في مفاوضات السلام

شدد الرئيس السوري على ضرورة دخول لبنان في مفاوضات السلام، وهو ما اتفق عليه مع الرئيس اللبناني ميشيل سليمان.

وفما يتعلق بالأوضاع في لبنان أعرب الأسد عن قلقه مما يحدث في طرابلس، واصفا الأوضاع في لبنان بالهشة، ومؤكدا بانه لا حل في هذا البلد بدون معالجة مشكلة التطرف التي تخلقها القوى السلفية في الشمال اللبناني.

التأكيد على الحلول السلمية للملف النووي الإيراني
وحول الملف النووي الإيراني أكد الأسد على ضرورة حل هذا الموضوع بمساعدة فرنسا سلميا وبالحوار مع الطرف الأيراني.
الأوضاع في العراق تتحسن، ولكن..
أفاد الرئيس الأسد أن الأوضاع في العراق تتحسن، ولكن موضوع الفيدرالية ومشكلة مدينة كركوك تفجر المشاكل بين العرب والأكراد والسنة والشيعة، مشيرا إلى ان الإدارة الأمريكية ليس لديها تصور واضح لكيفية إيجاد حلول في هذا البلد. وقال بان الحل هناك يتمثل في حوار وطني بين كل الأطراف يمكن من خلاله وضع دستور ثم بقية المؤسسات في البلاد. وأضاف : أن دعم العملية السياسية وحده لا يكفي ، لأن العمل السياسي يجب أن يتجسد على الأرض.
كما طالب الأسد بتوسيع عمل دول الجوار لمساعدة العراق على النهوض.

هذا ولم يصدر أي بيان ختامي للقمة الرباعية واكتفى الزعماء بالتصريحات التي صدرت أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقد قبل القمة.

للإطلاع على حديث ساركوزي وأمير قطر

ساركوزي يشير إلى الدور السوري في حل مشكلة الملف النووي الإيراني

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية