مفاوضات السلام مع الإسرائيليين على رأس مناقشات قمة دمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19232/

تستضيف العاصمة السورية يوم الخميس 4 سبتمبر/أيلول قمة رباعية تضم الرئيس السوري بشار الأسد والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ورئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان. وتناقش القمة مفاوضات السلام مع الإسرائيليين.

تستضيف العاصمة السورية يوم الخميس 4 سبتمبر/أيلول  قمة رباعية تضم الرئيس السوري بشار الأسد والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ورئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان، ستتم خلالها مناقشة مفاوضات السلام مع الإسرائيليين والتطورات في الشرق الأوسط والقوقاز، بحسب ما أكدته مصادر سورية.
ويبدو أن تقاطع مصالح هذه الأطراف الأربعة واجتماعها على أرض دمشق، سيضيف إلى الرصيد السوري في رسم إستراتيجية تأخرت دمشق  أعواما في تحديدها.
من جهة أخرى أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بعيد محادثاته مع نظيره السوري بشار الاسد دعم باريس لمفاوضات السلام السورية الاسرائيلية غير المباشرة.
وقد ناقش الطرفان عددا من الملفات من بينها حقوق الإنسان والملف اللبناني وأيضا برنامج طهران النووي، وهي القضايا الملحة فرنسيا، حيث تم طرحها على دمشق لتثبت صحة موقفها بالانفتاح على الغرب والذي عارضته وتعارضه أطراف دولية وعربية وحتى فرنسية داخلية وتؤكد دمشق من طرفها  حرصها على الاحتفاظ بكل الأوراق التي ربحتها ومكنتها من استعادة دورها الإقليمي لتحقق سلام يحفظ توازنا لها مع إسرائيل ويضمن مصالحها الإستراتيجية.
من جهة أخرى لن تشهد زيارة ساركوزي الحالية لدمشق  إبرام صفقات اقتصادية  كبيرة على ما يبدو، وهذا ما أوحى به مستوى التمثيل الاقتصادي للوفد المرافق، بل سيقتصر التعاون الإقتصادي على توسيع عمليات التنقيب عن المواد الخام  وتطوير عمل مرفأ اللاذقية وتوسيع وتحديث مطار دمشق.
للمزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية