الجمهوريون.. بين الاعاصير الطبيعية والعواصف السياسية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19228/

يستعد الحزب الجمهوري لترشيح جون ماكين رسميا للإنتخابات المقبلة بعد تأجيل سببه إعصار "غوستاف"، حرصا من الجمهوريين على عدم الإضرار بسمعتهم السياسية على غرار ما لحق إدارة بوش في تعاملها مع إعصار "كاترينا" قبل ثلاث سنوات.

مع دخول الإنتخابات الرئاسية الأمريكية مراحلها المتقدمة، يستعد الحزب الجمهوري لترشيح جون ماكين رسميا للإنتخابات المقبلة بعد تأجيل الامر بسبب إعصار "غوستاف"، حرصا من الجمهوريين على عدم الإضرار بسمعتهم السياسية على غرار ما لحق إدارة بوش في تعاملها مع إعصار "كاترينا" قبل ثلاث سنوات.
ويواصل الحزب الجمهوري أعمال مؤتمره العام في مدينة سانت بول بولاية مينيسوتا شمال الولايات المتحدة، حيث يسعى الجمهوريون من خلاله إلى ترشيح "جون ماكين" رسميا، على أمل أن يحميهم من هزيمة يخشونها في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وهيمن على أجواء المؤتمر الذي سيُنهي أعماله يوم الخميس 4 أغسطس/آب ، ترشيح حاكمة ولاية ألاسكا "سارة بالين" لمنصب نائبة الرئيس. وقد شكل ذلك مفاجأة للأمريكيين حيث انهم يعتبرونها لا تمتلك الخبرة السياسية اللازمة. فيما وصف المراقبون اختيارها بأنه محاولة من ماكين للحصول على تأييد الناخبات، ومساعدته في كسب أصوات مؤيدات هيلاري كلينتون، الداعمات للحزب الديمقراطي.
إلا أن استطلاعات الرأي عكست بعد اختيار بالين،حدوث قفزة لأوباما بمعدل ست نقاط في استطلاع لمؤسسة «غالوب» ونقطتين في استطلاع لـ «سي. ان. ان». بيد أن هذه التطورات لم تمنع المتظاهرين ضد الحزب الجمهوري من الوصول الى مكان المؤتمر، حيث توافد نحو 50 ألفاً منهم الى سانت بول، في أكبر حشد ضد الجمهوريين منذ عام 2004 ، منددين بسياسات الإدارة الحالية ورافضين انتخاب ماكين رئيساً للولايات المتحدة. 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)