ارتفاع تكلفة مائدة رمضان 2008 يعد مصدر قلق للبنانيين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19201/

تميز شهر رمضان الكريم في لبنان هذه السنة بالحيوية في ظل الاستقرار السياسي الذي يشهده هذا البلد. الا ان هذا الامر لم يمنع من ارتفاع اسعار المواد الغذائية، وهو ما اثار حفيظة اللبنانيين.

تميز شهر رمضان الكريم في لبنان هذه السنة بالحيوية في ظل الاستقرار السياسي الذي يشهده هذا البلد. الا ان هذا الامر لم يمنع من ارتفاع اسعار المواد الغذائية ،وهو ما اثار حفيظة وقلق اللبنانيين.
المظاهر والطقوس الرمضانية انطلقت مع حلول الشهر الفضيل من الصلاة والصوم الى التبضع لتحضير الأفطار حيث شهدت الأسواق اللبنانية حركة شراء كثيفة وغير عادية، فالمسلمون استقبلوا الشهر الكريم بترحاب كعادتهم من دون ان تؤثر الأحداث السياسية على ايقاع حياتهم اليومية في رمضان،ولكن ما يعكر مزاج  هؤلاء هو  الغلاء المفاجىء لأسعار الخضار والفاكهة واللحوم على انواعها وحتى الحلويات.
بلديات العاصمة والمناطق بدأت التحضير لأمسيات رمضانية دينية وسهرات فولكلورية ، فيما عملت الجمعيات الأهلية على تنظيم موائد الافطار ، كما اعيد احياء ظاهرة المسحراتي في العديد من شوارع العاصمة اللبنانية والتي كادت ان تغيب عن بيروت لفترة من الزمن.
الخيم الرمضانية لم تغب عن الأجواء خصوصا مع وصول العديد من السياح الذين يقصدون لبنان لتمضية شهر الصوم.
آمال اللبنانيين تختصر بأن يحمل شهر المغفرة هذا  الاستقرار الأمني، والانفراج السياسي، سائلين الله ان يستمر هذا الهدوء حتى عيد الفطر وان لا يطرأ شي جديد يعكر صفو هذا  الشهر الكريم.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)