روسيا تقترح فرض الحظر على توريد الاسلحة الى جورجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19106/

اعلن سيرغي لافروف في خطابه امام طلبة ومدرسي معهد العلاقات الدولية الحكومي بمناسبة الاحتفال بعيد المعرفة المصادف يوم 1 سبتمبر / ايلول انه سيكون من الصائب فرض حظر على توريد الاسلحة لجورجيا الى ان تحل سلطة اخرى تحول جورجيا الى دولة طبيعية."

اعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية لروسيا  الاتحادية في خطابه امام طلبة ومدرسي معهد العلاقات الدولية الحكومي  بمناسبة الاحتفال بعيد المعرفة المصادف يوم 1 سبتمبر / ايلول ان الدعم اللاحق من الولايات المتحدة  وحلفائها لنظام سآكاشفيلي قد يؤدي الى خطأ تاريخي من حيث نطاقه ، واضاف : " أن شبح اللعبة الكبرى  يحوم مجددا في القوقاز" ، واشار الى انه اذا  أختارت الولايات المتحدة وحلفاؤها  لا مصالحها الوطنية وحسبان مصالح الشعب الجورجي ، بل نظام سآكاشفيلي الذي لم يستخلص اية عبر فان ذلك سيكون خطأ تأريخيا.
وقال لافروف ان عملية روسيا الهادفة الى حمل جورجيا على السلام في اوسيتيا الجنوبية غدت "نموذجا للاعتدال".
ومضى يقول ان روسيا عادت الى  الحلبة العالمية بصفتها دولة قادرة على حماية مواطنيها ،واذا كان هناك احد يشك بهذا الصدد  فان اعمالنا الرامية الى حمل جورجيا على السلام واعترافنا الذي فرضته الظروف باستقلال اوسيتيا الجنوبية وابخازيا ينبغي ان تبدد  لديه هذه الشكوك.
وقال لافروف : " ان روسيا بوقوفها ضد العدوان الجورجي وضعت ما هو بمثابة رد الفعل القياسي الذي  ينسجم تمام الانسجام مع القانون الدولي السارى المفعول ، بما في ذلك الحق في الدفاع الذاتي وفقا للمادة 51  من ميثاق هيئة الامم المتحدة والتزاماتنا الملموسة بصدد التسوية لهذا النزاع" ،
واضاف يقول أن روسيا وقواتها لحفظ السلام اتبعت التقليد " المسيحي بعمق" وهو "التضحية بالنفس من اجل الصديق".

لافروف : روسيا تقترح فرض حظر على توريد الاسلحة الى جورجيا.

أفاد لافروف بان روسيا تقترح فرض حظر على توريدات الاسلحة الى جورجيا.
وقال : " لكي يضمن عدم تكرار العنف في المنطقة  ستواصل روسيا اتخاذ التدابير الرامية الى منع  نظام سآكاشفيلى كلياً  من اقتراف الاعمال الشريرة ، وكبداية سيكون من الصائب فرض حظر على توريد الاسلحة  لهذا النظام  الى ان تحل سلطة اخرى تحول  جورجيا الى دولة طبيعية."
واعلن الوزير : " لم يكن سآكاشفيلى والذين يقفون وراء ظهره وبدون العون الخارجي ليستطيعوا الاقدام في منطقة النزاع الجورجي الاوسيتي على اختبار متانة السلطة الروسية". واضاف يقول : "عند ذلك كشف النظام الجورجي عن جوهره ساعيا الى اخضاع سكان اوسيتيا الجنوبية له. وكان قد اعد المصير نفسه لابخازيا. الا ان ذلك لم ولن يحصل."

روسيا لن تسمح بجرها الى المجابهة

واعلن لافروف ان روسيا لن تسمح بان تجر الى المجابهة ، ولكنها في حالة الضرورة ستجد نفسها مضطرة الى التصرف بشكل مستقل دفاعا عن مصالحها. وقال لافروف : " لن نتيح لاحد زجنا  في اية مجابهة كانت ، وسيتعين على هواة لعبة  المجابهات ان يستغنوا عن مشاركتنا. واذا كان شركاؤنا غير مستعدين للقيام بالاعمال المشتركة ، فان روسيا ستضطر  الى التصرف بصورة مستقلة في سبيل الدفاع عن مصالحها الوطنية ،ولكن  بالاعتماد دوماً على القانون الدولي".

روسيا ستواصل الحوار مع الولايات المتحدة

وقال لافروف أن روسيا ستواصل اجراء الحوار مع الولايات المتحدة " مادام باقيا أقل أمل في ان نفهم بعضنا بعضا ونستطيع الاتفاق".
ومضى الوزير قائلا : " ان على أمريكا ان تعترف بعالم جديد وهو "عالم ما بعد أمريكا" والتأقلم مع ظروف هذا العالم".
وبحسب قول الوزير فان محاولة العيش في العالم الاحادي القطب قد طالت ،و"هذه حالة خطرة ، ونحن نراها متجلية  في دسائس مضادة  لروسيا ، بما فيها عدوان تبليسي على اوسيتيا الجنوبية".
وأشار لافروف قائلا :" اننا سنتعامل مع اية أمريكا ، غير انه على  شركائنا الامريكان أن يدركوا ان العلاقات الايجابية مع الدول الكبرى يمكن ان تقوم على اساس صارم من التعامل بالمثل والنزاهة المطلقة. ولدى ذلك ينبغي ان تعمل حزمة الاجراءات  كاملة وليست مكوناتها الانتقائية.

موسكو يجب ان تناضل من اجل الفضاء الاعلامي

أعلن سيرغي لافروف ان روسيا يجب ان تناضل من اجل كسب الفضاء الاعلامي في العالم. ويرى الوزير انه مع تعاظم روسيا يزداد دور البلاد ومسئوليتها على الصعيد الدولي ، لكن المنافسة تشتد حدتها ايضا . ومضى قائلا انه" يجب السعي الى استمالة الفضاء الاعلامي لصالحنا". واكد الوزير انه بدون ذلك سيكون من الصعب تأمين القدرة التنافسية للبلاد في الظروف الجديدة".
 وأضاف لافروف : " ان تبليسي عولت على سيطرة رعاتها على الحقل الاعلامي الدولي حين شنت العدوان في اوسيتيا الجنوبية واعدت للحرب الخاطفة في ابخازيا".

ليس الجميع في الغرب مصابين بعدم الفهم لما حدث

يأمل لافروف ان قمة الاتحاد الاوروبي التي تفتتح اعمالها يوم 1 سبتمبر / ايلول في بروكسل ستختار مصالح اوروبا الجذرية.
وأعلن لافروف : " على قمة الاتحاد الاوروبي هذه ان تسلط الضوء على الكثير من الامور في العلاقات بين روسيا واوروبا .ونحن نعول على ان الخيار سينطلق من مصالح اوروبا الجذرية".
واعرب لافروف عن ثقته بانه "ليس الجميع في الغرب  يعانون من عدم الفهم  لما حدث".
واشار الوزير الى ان الاهداف والمهام التي تتبعها روسيا كانت قد "تمت صياغتها في عقيدة السياسة الخارجية المصادق عليها من قبل الرئيس دميترى مدفيديف في يوليو / تموز العام الحالي". وثبت جوهرها في المبادئ الخمسة التي سبق لرئيس الدولة ان صاغها مؤخراً في تصريحه لوسائل الاعلام الروسية.

روسيا واوروبا بحاجة الى نظام جديد للامن

أعلن سيرغي لافروف ان روسيا واوروبا بحاجة الى نظام جديد للامن الجماعي يأخذ بالحسبان الوقائع المعاصرة .
وأكد الوزير " ان اوروبا تحتاج الى اجندة ايجابية  لا سلبية ، وانه لكان من المستحسن النظرعما اذا كانت الآليات التي انشئت في عهد الحرب الباردة متكافئة مع متطلبات يومنا هذا ، ام ينبغي التفكير في تشكيل بنى جديدة تضمن بشكل راسخ ثبات حدود ما بعد الحرب ، وفي الوقت عينه تأخذ الوقائع المعاصرة بنظر الاعتبار".
وقال لافروف ان الرئيس الروسي دميترى مدفيديف قد دعا الى عقد معاهدة الامن الجماعي الاوروبي والشروع بهذه العملية أثناء القمة الاوروبية. وأضاف قائلا ان  "المقصود بذلك هو إنشاء هيئات الامن الاوروبي الشامل في المجال الاورأطلسي، ودمج روسيا التام بها. وفي هذا السياق  من الضروري النظر الصادق الى المشاكل التي نجمت  ارتباطا بنشر عناصر الدرع الصاروخية الامريكية في اوروبا الشرقية.. ولدى غياب الحوار العقلاني المتعدد الاطراف فان روسيا ستتصرف بنفسها انطلاقا من مبادئ الاكتفاء الرشيد وعلى اساس القانون الدولي" . وأكد  ان الامن الاوروبي" لايمكن ان يقوم على مجرد كلمة شرف".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)