قمة أوروبية طارئة تبحث الأزمة في القوقاز والعلاقات مع روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19091/

تنعقد في العاصمة البلجيكية بروكسل يوم الإثنين 1 سبتمبر /ايلول قمة أوروبية طارئة لبحث الازمة في القوقاز والعلاقات مع روسيا بعد اعتراف موسكو باستقلال أوسيتيا الجنوبية وابخازيا. من جهة أخرى تطالب بولندا بتعليق مفاوضات الشراكة مع روسيا وفرنسا تريد التأجيل حفاظا على الشريك الإستراتيجي الروسي.

تنعقد في العاصمة البلجيكية بروكسل يوم الإثنين1 سبتمبر/ ايلول قمة أوروبية طارئة لبحث الازمة في القوقاز والعلاقات مع روسيا بعد اعتراف موسكو باستقلال اوسيتيا الجنوبية وابخازيا.

وقال مراسل قناة "روسيا اليوم" أن القادة الأوربيين يحاولون التوصل إلى صيغة موحدة وحازمة للتغلب على إنقسامات الدول الأعضاء في الإتحاد الأوربي، وإبلاغ روسيا برفضهم لإعترافها بإستقلال أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا والتشديد على وحدة الأراضي الجورجية ومطالبة روسيا بسحب قواتها من جورجيا.

الإتحاد الأوروبي يرفض مناقشة فرض العقوبات على روسيا

وقد أعلنت بعض دول الاتحاد الأوروبي بوضوح عن تفضيلها نهجا متشددا مع موسكو، حرص الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على القول عشية القمة الاوروبية ان وقت العقوبات لم يحن بعد.
وقال قصر الاليزيه ان العلاقات مع موسكو ستظل قيد المراقبة وانها في مرحلة الحوار الحازم، ولكن ليست في مرحلة العقوبات.

وأضاف المراسل أن قادة كل من فرنسا والمانيا وإيطاليا يرفضون طرح مسألة فرض عقوبات على روسيا التي تؤيدها بولندا ودول البلطيق.

بولندا تطالب بتعليق مفاوضات الشراكة مع روسيا وفرنسا تريد بالتأجيل

وجاء على لسان المراسل أن المطروح الآن من قبل بولندا هو تعليق مفاوضات الشراكة الأوربية الروسية وإعادة النظر بمنح أشارات دخول للمواطنين الروس إلى الإتحاد، غير ان هذه المطالب تود فرنسا تأخير مناقشتها لحين موعد إنعقاد القمة الفرنسية الأوربية في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في مدينة نيس جنوب فرنسا، كي تعطي مهلة للسلطة الروسية لتنفيذ بنود إتفاق وقف إطلاق النار، ويتفق الأوربيون على طريقة موحدة للتعامل مع هذا الملف.

وأفاد مراسل "روسيا اليوم" أن فرنسا بهذه الخطوات تريد عدم التخلي عن الشريك الروسي الذي تعتبره إستراتيجيا لأوربا، والتي تربطها معه علاقات ومصالح مشتركة، وترغب بالحفاظ على قنوات الحوار معه مفتوحة.

سآكاشفيلي يطالب قادة الإتحاد بعدم الإستسلام في مواجهة روسيا

من جانبه طالب الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي، الباحث عن تغطية متأخرة لمغامرته، قادة الاتحاد الاوروبي بعدم الاستسلام في النزاع مع روسيا بشأن أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.
وأضاف سآكاشفيلي قائلا: "اتوقع من قمة الاتحاد الاوروبي ألا تستسلم اوروبا في مجابهة هذه المحاولة القذرة لتبرير العدوان والاحتلال. واتوقع منها ان تؤيد بالاجماع وحدة اراضي جورجيا وان ترفض بشكل مطلق نتائج الخروج على القانون. لقد قلت للجميع بإن مواطني جورجيا لن يتسامحوا مع هذا الظلم ...أتوقع أن تبدأ في بلادنا حركة قوية لدعم الحرية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)