القرار بتعليق الانضمام الى منظمة التجارة العالمية في محله

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/19015/

يتفق خبراء روس مع قرارِ الحكومة بتجميد العمل في بعض الاتفاقاتِ الموقعة في إطار عملية انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية، ويشيرون إلى فوائدَ جمّة يمكن أن تجنيَها روسيا، ويذهب ممثلو بعض القطاعات مثل الزراعة إلى تأجيل انضمام روسيا إلى المنظمة لسنوات لإعطاء المجال لتطوير الاقتصاد الوطني.

يتفق خبراء روس مع قرارِ الحكومة بتجميد العمل في بعض الاتفاقاتِ الموقعة في إطار عملية انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية، ويشيرون إلى فوائدَ جمّة يمكن أن تجنيَها روسيا، ويذهب ممثلو بعض القطاعات مثل الزراعة إلى تأجيل انضمام روسيا إلى المنظمة لسنوات من اجل إتاحة  المجال لتطوير الاقتصاد الوطني.
من نافلة القول إن انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية يتطلب تنازلات كبيرة مثل خفض الرسوم الجمركية والدعم على المنتجات الوطنية وتحرير التجارة. ويتفق الخبراء مع قرار الحكومة الأخير بشأن بحث تجميد العمل أو تعديل بعض الاتفاقات التي وقعتها في إطار عملية الانضمام، ويشير الخبراء إلى الثمن الكبير الذي دفعته روسيا جراء التزامها بالاتفاقات.
السبب وراء تصريح روسيا الرسمي بشأن بحث تجميد العمل ببعض الاتفاقات الموقعة في إطار مفاوضات الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية  أنها مازالت خارج عضوية المنظمة بعد 15عاما من المفاوضات التي دفعت خلالها ثمنا كبيرا من أجل توقيع اتفاقات أكثر في مجالات مختلفة و لا أحد يعرف ًحتى الآن  سقف الثمن الذي ستدفعه"
"رب ضارة نافعة" هذا هو المثل الذي ينطبق على الوضع الحالي، فروسيا استمرت بتنفيذ اتفاقات تحد من امكانية تطور قطاعات اقتصادية مهمة للغاية ، ولم تفكر بالتخلي عن التزاماتها السابقة ، إلا بعد الابتزاز السياسي الكبير الذي مارسته الولايات المتحدة بالتلويح بتعطيل انضمام روسيا إلى منظمة التجارة.
ويرى الخبراء أن تأجيل انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية ربما أضر بالاقتصاد الروسي والعالمي لأنه ضمن أكبر عشرة اقتصادات عالمية لكنهم يشيرون إلى أن بعض قطاعات الاقتصاد الروسي ستستفيد من ذلك.
بعض القطاعات كانت تنتظر مشاكل كبيرة في حال الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية مثل الزراعة وبشكل جزئي الصناعات النسيجية وتأجيل انضمام روسيا إلى منظمة التجارة يمنح هذه القطاعات امكانية للاستفادة والتطور استعدادا لاستحقاقات انضمام روسيا عبر رفع قدرة هذه القطاعات التنافسية في السوق المحلية والعالمية.
ويرى الخبراء في لجنة الزراعة لدى مجلس الاتحاد الروسي انه يجب على روسيا، قبل الانضمام إلى منظمة التجارة ، إغلاق الحدود لمدة عشر سنوات تعمل خلالها على رفع الانتاج المحلي وايصاله إلى المستوى الأوروبي وبعد ذلك بوسعها أن تفتح المجال للمنافسة . وروسيا مستعدة للمشاركة في الاقتصاد العالمي ولكن يجب منحها الوقت من أجل استعادة توازنها والاستعداد لهذا الاستحقاق.
ولفت الخبراء إلى أن معظم صادرات روسيا من المواد الخام ، وأكدوا أنها ستباع بسعر السوق بغض النظر عن الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية ، وأبدوا مخاوف حقيقية من ضرر سيلحق بالقطاع الزراعي وغيره ودعوا الحكومة إلى الاهتمام بخلق الظروف  الملائمة لتقوية القدرة التنافسية لهذ القطاع  بدلا من اضاعة الوقت في مفاوضات يبدو أنها لن تنتهي قريبا.

المزيد من التفاصيل في التقرير التالي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم