ابخازيا واوسيتيا الجنوبية محط الاهتمام في قمة دوشنبه

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/18920/

تصدر الوضع في القوقاز المحادثات الثنائية التي أجراها الرئيس الروسي دميتري مدفيديف مع عدد من رؤساء الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون التي تبدأ قمتها يوم الأربعاء في العاصمة الطاجيكية دوشنبه.

تصدر الوضع في القوقاز المحادثات الثنائية التي أجراها الرئيس الروسي دميتري مدفيديف مع عدد من رؤساء الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون التي تبدأ قمتها يوم الأربعاء في العاصمة الطاجيكية دوشنبه.

ويلتقى مدفيديف لأول مرة منذ توليه الرئاسة نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد الذي تحمل بلاده صفة المراقب في المنظمة.

هذا وتتناول قمة منظمة شنغهاي التعاون بين أعضائها في قطاعي الطاقة والمواصلات إضافة لمسائل الأمن ومكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات،  إلى جانب البحث في اقتراح روسيا الخاص بعقد مؤتمر دولي حول أفغانستان تحت إشراف المنظمة.

كما ويناقش زعماء الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون ، في القمة  التي تستمر يومين، الاوضاع في اوسيتيا الجنوبية وابخازيا.
وكان الناطق الرسمي باسم  الخارجية الصينية قد افاد عشية القمة،  بانه من المتوقع ان يعلن رؤساء الدول اعضاء المنظمة مواقفهم  بصدد جميع المسائل  ذات الاهتمام المشترك بدون استثناء، وبضمنها  مواجهة الارهاب  وتهريب المخدرات والاجرام الدولي المنطلق من اراضي افغانستان وقبول الاعضاء الجدد في المنظمة.
وافاد مصدر في الكرملين بان المشاركين في القمة سيؤكدون دعمهم للمبادرة الروسية حول عقد مؤتمر خاص بافغانستان، أخذا بعين الاعتبار اهمية هذه المسائل لجميع الشركاء في المنظمة. مضيفا ان الرئيس الأفغاني  حامد كرزاي يحضر القمة كضيف خاص على طاجيكستان التي تترأس المنظمة في عامي 2007 - 2008 .
وافاد المصدر بانه سيتم اثناء القمة التوقيع على عدد من الوثائق وضمنها إعلان دوشنبه. وبموجب معلومات  واردة من الكرملين فان هذه الوثيقة ستؤكد الرؤية المشتركة للاوضاع في العالم  والمنطقة والتزام  اعضاء المنظمة بالمبادئ العامة للنظام الدولي المعاصر، مثل وحدة الامن والتنمية والالتزام الصارم بميثاق الامم المتحدة وقواعد القانون الدولي والتخلي عن افكار المجابهة وسياسة التكتلات  واحادية القطب  والاستفادة من امكانات الدبلوماسية المتعددة الاطراف، لتحقيق  رد فعال على التحديات والأخطار المشتركة.
كما وينوي  رؤساء الدول التوقيع على اتفاقية حول سبل تنظيم المناورات المشتركة الخاصة بمواجهة الارهاب والتعاون في مجال مكافحة التداول غير الشرعي للاسلحة والذخائر والمتفجرات. وسيتخذ الرؤساء بيانا مشتركا يحدد الخطوات العملية  الرامية الى تطوير التعاون  ضمن المنظمة في الاتجاهات الملموسة.
وبحسب المعلومات الواردة من الكرملين  يتضمن جدول اعمال القمة قضايا التعاون في  المجال الاقتصادي والاجتماعي وبالدرجة الاولى في مجالات مثل الطاقة والتجارة  والشؤون المالية والتكنولوجيات المعلوماتية الحديثة والزراعة  والمجالات الاخرى.
وستوقع الجمعية المصرفية للمنظمة على مذكرة  حول اسس علاقات الشراكة مع مصرف التنمية الاوراسي.
وقال المصدر : " سيدور الحديث في القمة عن التعاون في مجال الرعاية الصحية والتعليم وبشكل خاص في  مجال  الصحة العامة والوقاية من الامراض المعدية ومكافحة الاوبئة.
وستطرح القمة مهمة التسريع بعملية انشاء جامعة خاصة لمنظمة شنغهاي بصفتها شبكة لمؤسسات التعليم العالي ذات البرنامج الموحد.
وفي اعقاب قمة دوشنبه ستتولى روسيا الرئاسة الدورية  للمنظمة حتى موعد انتهاء القمة  القادمة التي ستنعقد في عام 2009 بمدينة يكاترينبورغ.

الخبراء الروس حول قمة شنغهاي
يرى غليب بافلوفسكي رئيس مؤسسة السياسة الفعالة انه يجب على  روسيا ان تبدد المخاوف  بشأن الوضع في ابخازيا  واوسيتيا الجنوبية. وقال بافلوفسكي في تصريح لوكالة " انترفاكس" الروسية : "على روسيا ايضاح ان موقفها لا يعني دعمها  للحركات الانفصالية، وان ابخازيا واوسيتيا الجنوبية  لم تكونا قط  ضمن الجمهورية الجورجية ، فلذلك لايمكن النظر اليهما كحركتين انفصاليتين وانهما لم تنفصلا عن جورجيا ، بل لم تدخلا فيها".
ومن جانب آخر يعتقد سيرغي ماركوف مدير معهد الدراسات السياسية ان روسيا يمكن ان تعول على التفهم عند ايضاح موقفها في القمة وليس التأييد الرسمي من قبل شركائها في هذه المنظمة الدولية، واضاف يقول في تصريح لوكالة " انترفاكس" ان الحديث يمكن ان يدور حول مجرد التأييد اللين خارج الاطر الرسمية.  اما بخصوص التأييد الرسمي للاعتراف  بابخازيا واوسيتيا الجنوبية فمن المحتمل عدم حصوله في هذه القمة."
وستكون قمة دوشنبه لمنظمة شنغهاي المنعقدة في الفترة ما بين 27 و28 اغسطس/ آب اول ملتقى دوليا  كبيرا بمشاركة رئيس روسيا بعد اعتراف موسكو باستقلال ابخازيا واوسيتيا الجنوبية. والجدير بالذكر ان منظمة شنغهاي للتعاون تضم 6 دول وهي روسيا وكازاخستان والصين وقرغيزيا  وطاجيكستان واوزبكستان بالاضافة الى 4 دول اخرى بصفة مراقبين وهي الهند وإيران ومنغوليا وباكستان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)